شركة بستاني وحايك غبّ الطلب
شارك هذا الخبر

Saturday, May 11, 2019

تبين ان الشركة الفرنسية (EDF)التي استند كل من وزيرة الطاقة ندى البستاني ومدير مؤسسة كهرباء كمال حايك الى تقريرها في مؤتمرهما الصحفي لاثبات عدم خطورة خطوط التوتر العالي في المنصورية على صحة الأهالي، هي نفسها الشركة المولجة الاشراف على تنفيذ المشروع لقاء اتعاب قدرت بعشرات الملايين من الدولارات.

مقالات مشابهة

الإندبندنت - "ماي والشرق الأوسط"

الديلي تليغراف - احتياطي النفط

الغارديان - لجين الهذلول تقول إن ما فعلته بها السلطات السعودية "كان مرعبا"

الصرع: بين الوهم والواقع

مصادر "أمل" عن باسيل: يتصرف وكأن له الكلمة الفصل في كل الملفات

ماريو عون: الاختلاف في وجهات النظر يعكس عافية سياسية

علام تحفّظ وزراء القوات؟

المرّ: 178 دولة إستفادت من برامج مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة

بري: يمكن القول انّ الموازنة انتهت.. مبدئيا