زيادة الرسوم الأميركية على بضائع صينية يدخل حيز التنفيذ
شارك هذا الخبر

Friday, May 10, 2019



دخلت زيادة أمر بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرسوم الجمركية على #بضائع_صينية بقيمة 200 مليار دولار إلى 25% حيز التنفيذ اليوم الجمعة مما يفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين في الوقت الذي يجري فيه الطرفان محادثات لمحاولة إنقاذ اتفاق تجاري.

وفي ضوء عدم اتخاذ إدارة ترمب أي تحرك لوقف الزيادة، فرضت هيئة الجمارك وحماية الحدود الأميركية #الرسوم_الجمركية الجديدة بقيمة 25% على الشحنات المستهدفة بالزيادة القادمة من #الصين إلى الولايات المتحدة اليوم الجمعة.

موضوع يهمك ? وصفت صحيفة "كرونيكا دي تشيواوا" المكسيكية طريق الحرير بأنه كان طريقا تجاريا عظيما يصل الصين بأوروبا منذ القرن الأول قبل...طريق الحرير الجديد.. حلقة نزاع جديدة بين الصين وأميركا أسواق

وقالت متحدثة باسم الهيئة إن البضائع التي تندرج تحت أكثر من 5700 فئة منتجات تستهدفها الزيادة الأخيرة لكنها غادرت الموانئ والمطارات الصينية قبل منتصف الليل ستدفع نسبة الرسوم القديمة وهي 10%.

وكان مفاوضون تجاريون كبار من الصين والولايات المتحدة قد اختتمو يومين من المحادثات التي تهدف إلى إنقاذ اتفاق تجاري على شفا الانهيار فيما تستعد واشنطن للمضي قدما في خطط لزيادة الرسوم على #بضائع_مستوردة_من_الصين بقيمة مئات المليارات من الدولارات.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وبكين بعد أن تعرضت المفاوضات لانتكاسة كبيرة الأسبوع الماضي عندما أجرت الصين تعديلات على مسودة اتفاق وخففت من التزامات بتلبية مطالب أميركية بالإصلاح التجاري.

ورد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بإصدار أوامر بزيادة الرسوم وقالت الصين إنها سترد. وخسرت شركات من البلدين مليارات الدولارات بسبب الحرب التجارية المستمرة منذ عشرة أشهر.

وتحدث نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه والممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين لمدة 90 دقيقة أمس الخميس لكنها لم تفض لنتيجة خصوصاً بعد دخول الرسوم الأميركية حيز التنفيذ صباح اليوم الجمعة.

وفي سياق متصل، منعت الولايات المتحدة الخميس شركة "تشاينا موبايل" الصينية المشغّلة للهواتف النقالة من العمل في الأسواق الأميركية وتوفير خدمات اتصالات دولية، معلّلة قرارها بأن تبعيّة الشركة للحكومة الصينية يهدّد الأمن القومي الأميركي.

وقالت "لجنة الاتصالات الفدرالية"، الجهة الناظمة للاتصالات في الولايات المتحدة، إنّ السماح لـ"تشاينا موبايل يو أس إيه"، الشركة التابعة لمجموعة "تشاينا موبايل" الحكومية الصينية، بالعمل في السوق الأميركية "من شأنه أن يشكّل مخاطر كبيرة وخطيرة على الأمن القومي".

ويمثّل هذا القرار ضربة قاضية للجهود التي بذلها عملاق الاتصالات الصيني على مدى السنوات الثماني الأخيرة لدخول السوق الأميركية، وهو يتزامن مع بدء جلسة حاسمة من المفاوضات الجارية بين واشنطن وبكين بهدف إنهاء حربهما التجارية.

العربية

مقالات مشابهة

الحاج حسن: تدخلات وزارية لالغاء مناقصات في الخلوي واعطائها لشركات معينة

الصين تقدم احتجاجا قويا لدى الولايات المتحدة بسبب أزمة "هواوي"

فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية في بريطانيا

عبد الله: كان من الأفضل فرض ضرائب على الدخان والمشروبات الروحية

محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام: لتغيير كامل في طرق معالجة قضايا الجوع والنزاع

موظفو كهرباء لبنان في عكار التزموا الإضراب

محمية حرج اهدن: الامتناع عن اشعال النار من اجل تجنب نشوب الحرائق

تعيين الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون رسمياً في دور سفير"نموذج الأمم المتحدة" في مدارس أكاديمية جيمس العالمية

بالفيديو - معوض: لا جرأة في مقاربة الموازنة… وأعطيها علامة 10/20