خاص- بالفيديو- اشكال المنصورية يتطور... والتدافع يطال أحد نواب المنطقة

Tuesday, May 7, 2019

خاص- الكلمة أونلاين

فوجئ أهالي المنصورية - عين سعادة صباح اليوم بحضور عدد كبير من القوى الأمنية الى المنطقة لمواكبة عملية مدّ خطوط التوتر العالي، ما أثار غضبهم وتنادوا للتجمع في المنطقة لمنع الفرق الفنية من القيام بعملها وحصلت مواجهات وتدافع بين الاهالي والقوى الأمنية.

النائب الياس حنكش الذي كان موجودا في الاعتصام الى جانب الأهالي تعرض بدوره للتدافع من قبل القوى الامنية، وفي حديث الى الكلمة أولاين أوضح أن القوى الأمنية طلبت منه عدم التواجد بين المعتصمين لأنهم مضطرين أن يستعملوا القوة لفض الاعتصام، الا أنه أبى المغادرة والابتعاد وأصرّ على البقاء الى جانب الأهالي.
وأضاف حنكش، أن عدد القوى الأمنية كان كبيرا جدا في مواجهة مجموعة من النساء والرجال من أهالي المنصورية.

وتابع حنكش لموقعنا إنه سيتوجه الى بكركي للقاء البطريرك مار بشارة بطرس الراعي عند الثالثة عصرا لأن كل الوسائل قد استنفذت لوقف المشروع وسيطلب من البطريرك الراعي بحث الموضوع مع رئيس الجمهورية وايجاد الحل المناسب.

عضو المكتب السياسي والوزير السابق الان حكيم، نشر فيديو لما يحصل في المنصورية، وقال في تغريدة عبر تويتر "ما يحصل غير مقبول، ولجوء الدولة الى اعتماد القوة والأمر الواقع لمد التوتر العالي في منطقة المنصورية مشهد يذكرنا بأيام الاحتلال السوري في لبنان".

مختار عين سعادة قال من جهته، "ان الاهالي لم يبلّغوا بدخول عمال كهرباء لبنان الى ارضهم وقد حصل تصادم، ونناشد السلطة بان تستمع لمرة واحدة الى الشعب".

من جهته، اكد رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، ان "مع اقراري بأهمية وصلة المنصورية على مستوى خطة الكهرباء لكل لبنان، لكنني كنت وما زلت مع التفاهم والسعي الى اجتراح حلول تطمئن المعنيين ومنها اقتراح مدّها تحت الأرض الذي عملت له طيلة السنوات الماضية".

وقال: "أكررّ موقفي اليوم، وادعو الحكومة الى عدم استخدام القوة".










مقالات مشابهة

أسعار النفط تهبط بنحو 2.5%

البرلمان البريطاني يدعم إجراء قانونياً لمنع الخروج من الاتحاد بدون اتفاق

5 علاجات سريعة لانتفاخ البطن

أول تعليق إيراني على إعلان ترامب إسقاط "درون"

اشتعال النيران في سيارة رئيسي السنغال ومالي

ظريف: ليست لدينا معلومات عن فقدان طائرة مسيرة ايرانية