ديلي تلغراف - "أطفال الاغتصاب"
شارك هذا الخبر

Friday, April 26, 2019

في صحيفة ديلي تلغراف نطالع مقالا لجوزي إنسور، مراسلة الشرق الأوسط في الصحيفة، بعنوان "الأمم المتحدة تثني على الأيزيديين للاعتراف بأطفال الاغتصاب".

وتقول الكاتبة إن الزعماء الأيزيديين أعلنوا أنهم سيعترفون بالأطفال الذين ولدوا لأيزيديات إثر اغتصابهن من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، في ما يعد قرارا "تاريخيا".

وتوضح أن آلاف الأيزيديات اختطفن من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من منازلهن في سنجار، شمالي العراق، عام 2014، وتم بيعهن كسبايا لمسلحي التنظيم.

وقد تم إنقاذ الآلاف منهن لاحقا. ولكن الأطفال الذين أنجبتهن الأيزيديات بعد اغتصابهن بقيت قضية شائكة لفترة طويلة. فبينما رحب عدد قليل من أسر الفتيات بالأبناء الذين ولدوا لآباء من تنظيم الدولة، كان يتوجب على معظم هؤلاء الأمهات اتخاذ الخيار الصعب بين العودة لأسرهن أو الاحتفاظ بأطفالهن "غير الشرعيين".

ونتيجة لذلك تخلت الكثير من الأمهات عن أطفالهن الذين بقوا في المخيمات في سوريا أو في الملاجئ في العراق.

ونقلت الصحيفة عن المجلس الأيزيدي الروحي الأعلى قوله "نقبل أن ما حدث لهن كان خارجا عن سيطرتهن. كان الأيزيديون على مر التاريخ ضحايا، ونحن نقبل الناجين بفخر وإنسانية وشفافية".

مقالات مشابهة

نصرالله: الرئيس الأسد أكّد لي الرغبة في عودة جميع النازحين والاستعداد لتسهيل هذه العودة

نصرالله: انعدام الأمن هو من الادعاءات الهادفة الى تخويف السوريين من عودتهم الى بلدهم

أحمد قبلان هنأ بعيد التحرير: هذا يوم كل لبنان

جريح بانزلاق صخري على سيارة في جزبن

نصرالله: هناك إصرار أميركي غربي خليجي على رفض عودة النازحين السوريين الى بلدهم بسبب الانتخابات السورية

نصرالله: السبب الحقيقي لانهاء ملف النازحين هو سياسي ومرتبط بالانتخابات الرئاسية في سوريا لأن ولاية الرئيس بشار الاسد ستنتهي في العام 2020

نصرالله: كل اللبنانيين يجمعون على المساعدة على اعادة النازحين السوريين الى بلدهم الا ان الخلاف هو حول الاسلوب

نصرالله: يجب العمل من أجل إعداد خطة فلسطينية لبنانية مشتركة لمواجهة خطر التوطين الآتي

نصرالله: أدعو الى جلسة بين مسؤولين فلسطينيين ولبنانيين لمواجهة هذا خطر التوطين