تقنية جديدة من المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت لتخفيف أعراض عدم انتظام ضربات القلب

Thursday, April 18, 2019

أصبح المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) أول مستشفى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينجح في زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب في "حزمة هيس" (HBP)، مما يرسّخ مكانته الرائدة في قطاع الرعاية الصحية. ويهدف هذا الجهاز إلى تخفيف أعراض عدم انتظام ضربات القلب لدى المرضى الذين يعانون من اضطرابات إيقاع مختلفة ناجمة عن النبض البطيء وقصور عضلة القلب.

يذكر أن جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) تم تطويره ليصبح وسيلة بديلة عن آلة تسريع عمل البطينين. وقد يساهم جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) في تفادي إعادة تصميم المعاكسة لدى المرضى الذين يعانون من بطء في دقات القلب. وقد يقدّم أيضاً فوائد مماثلة لتلك التي يوفّرها علاج إعادة تزامن دقات القلب.

وحول الموضوع، قال الدكتور مروان رفعت الطبيب المختص بكهرباء القلب: "يعتبر جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) الدائم خياراً واعداً لعلاج إعادة تزامن دقات القلب لدى المرضى الذين يعانون من إحصار فرع الحزمة الأيمن (RBBB) وانخفاض الجزء المقذوف في البطين الأيسر"، مضيفاً: "يبدو أن جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) أكثر فيزيولوجياً ، بل يتوقع أن يساهم في تفادي قصور عضلة القلب وحالات الوفاة لدى المرضى الذين يخضعون لزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب".

تجدر الإشارة أنَّ الدكتور مروان رفعت أجرى العملية الجراحية بمساعدة الدكتور معين سليم، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في مستشفى إدوارد في ولاية ألينوي في الولايات المتحدة الأميركية، والدكتور كوسيك كريشنان، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في المركز الطبي لجامعة راش في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية والدكتور رود باسمان، عالم الفيزيولوجيا الكهربية للقلب في مستشفى نورثويسترن ميموريال في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية خلال بعثة MedGlobal الطبية في لبنان في 8 نيسان 2019. كان المريض بصحة جيدة في زيارة متابعة في العيادة.

وخلافاً لأجهزة تسريع ضربات القلب التقليدية التي تنطلق ببساطة من بقعة واحدة في القلب إلى أخرى وتؤدي إلى تقلّصات غير منسقة، يستخدم جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) الألياف الطبيعية الناقلة لتسريع نبضات القلب، مما يتيح تقلّصاً متناسقاً ومتزامناً للقلب.

وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن جهاز تنظيم ضربات القلب (HBP) هو تقنية آمنة، وسليمة وتتفوق على تقنيات تسريع نبضات القلب الأخرى، مما يقلّل نسبة وصول المريض إلى نقطة النهاية كفقدان الحياة، أو الدخول المتكرر إلى المستشفى بسبب قصور عضلة القلب أو الحاجة لتحديث جهاز تنظيم ضربات القلب في المستقبل بالمقارنة مع أجهزة تسريع نبضات القلب التقليدية.

مقالات مشابهة

اللجنة المكلفة درس اقتراح قانون تعديل قانون حماية النساء من العنف الأسري أقرت تعديلات

بالفيديو- مواطن جنوبي يهدد بتفجير نفسه... ويهاجم حزب الله

سرقة 12 كيلو ذهب من محل مجوهرات في صيدا

مناورة قتالية للفوج المجوقل في جرد العاقورة بحضور قائد الجيش

الطبش استقبلت خبراء في مجال إصلاح السجون

بعد محاولة هدم مجموعة من "ابنية درغام"... وزير الثقافة يتحرك