أمسية بعنوان" قيامة الانسان" في دار الرحمة - عين سعادة

Monday, April 15, 2019


تحت عنوان" قيامة الانسان" وبرعاية الرئيسة العامة للراهبات الأنطونيات الأم جودين هارون، أقام مستوصف مار شربل والمركز الاجتماعي الثقافي الصحي الخيري- سد البوشرية ريسيتالا دينيا من وحي أسبوع الالام أحيتها جوقة دير سيدة طاميش بقيادة الاب أنطوان سلامة في دار الرحمة للراهبات الأنطونيات - عين سعادة بحضور النائب ٱدي أبي اللمع، راعي ابرشية جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس جورج صليبا، الأب دايفيد ملكي" سريان كاثوليك"، الاب انطونيوس ابراهيم راعي الكنيسة القبطية الكاثوليكية في لبنان، مديرة مستشفى دير الرحمة الاخت هدى حداد، والأخوات الراهبات وٱباء كهنة، قائمقام المتن مارلين حداد، رؤساء بلديات ومخاتير، مدير المستوصف ٱيلي تنوري، المرشدة الروحية لمستوصف مار شربل الأخت ألين الحاج، مديرة مدرسة سيدة الرسل- الروضة الأخت ماري شربل يمين، رئيس مصلحة دائرة تسجيل السيارات وليد درويش، رئيسة رابطة خريجي كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية في الجامعة اللبنانية- الفرع الثاني المحامية ليلى أبو زيد تنوري وأعضاء الرابطة، رئيسة أخوية الحبل بلا دنس- كنيسة مار يوسف- حارة صادر ذكية بركات، وفعاليات اجتماعية تربوية اقتصادية واعلامية واهل الدار من مسنين ومسنات.
على مدار ساعة ونصف تفاعل الحضور مع تراتيل من الحان الالام والقيامة.
والقت الاعلامية ليا عادل معماري المسؤولة الاعلامية في المركز كلمة ترحيبية قالت فيها:" في أسبوع الالام تريد الكنيسة زرع رؤية ألوهية المسيح في قناعاتنا الايمانية خاصة واننا سنحيا أسبوع الالام الذي سيهان المسيح فيه ويموت صلبا.
وتابعت، ان رؤية يسوع المسيح كإبن الله الحي والقادر على احياء الموتى واخراجهم من قبورهم، تدفعنا الى عيش مسيرة ٱلام مع اله قوي يتألم بحب ومن اجل الحب ويموت لينتصر بالحب على موتنا وشرنا ونقصنا لذلك كانت قيامة الانسان".
وبدوره، شكر مدير مستوصف مار شربل السيد ٱيلي تنوري الحضور فردا فردا وكل الذين تعبوا وسهروا من اجل انجاح هذه الأمسية مؤكدا ان قيامة المخلص لا تكتمل دون قيامة الانسان وبالتالي فإن المستوصف يعمل من اجل تعزيز القضايا الانسانية وبلسمة جراحات كل معذب ومحتاج.
وفي ختام كلمته، قدم السيد تنوري ايقونة مار شربل شفيع المستوصف لكل من الام الرئيسة جوديت هارون والاخت هدى حداد والأب أنطوان سلامة عربون محبة وتقدير.
كما هنأ الاعلامية ليا عادل معماري بمنحها لقب سفيرة النور والسلام في الاعلام المسيحي متمنيا لها المزيد من النجاح والازدهار.
أما الرئيسة العامة الأم جوديت هارون فقالت:" فلنبتهج ونهتز فرحا ملؤه المجد والكرامة، ولننشد نشيد التسبيح والعزة هاتفين: تبارك الرب الذي شملنا بوافر نعمته، فجعلنا شعبا ملوكيا وكهنوتيا شركاء له بالطبيعة الالهية. فصار المسيح انسانا لنصبح نحن ٱلهة وفتح بموته باب الخلاص، مصالحا بقيامته الأرض والسماء".
وتجدر الاشارة الى أن جوقة دير سيدة طاميش قد تأسست في العام ٢٠٠٧ وتضم شبان وشابات من مختلف الاعمار ومن القرى المجاورة لدير طاميش، وأخذت على عاتقها القيام بشتى أنواع الخدمات الكنسية كما أنها حاضرة لتلبية حاجات المؤمنين في بلدان الوطن والانتشار.

مقالات مشابهة

قائد الجيش ترأس اجتماع لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات لحماية الحدود البرية

دروع تذكارية من عثمان للاساتذة الذين ساهموا بتأليف أغنية خاصة بمناسبة عيد قوى الأمن الداخلي

الكهرباء ستنقطع عن هذه المناطق خلال هذه الفترة

حاصباني: لخطوات جدية وجريئة في الموازنة فقد فقدنا ترف المواربة والتأخير

ندوة بالمركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة حول "الإيدز" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

البطريرك العبسي مباركا للرهبنات الملكيّة الكاثوليكيّة الجديدة : للسهر على حاجات الكنيسة من خلال العمل المشترك