خاص- معركة الصحة بدأت باكراً !
شارك هذا الخبر

Sunday, April 14, 2019

خاص- الكلمة أونلاين

بعد اشهر يحال المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار الى التقاعد لكن معركة البحث عن خلف له بدأت باكراً وبأشرس العتاد وعلى اعلى المستويات، وقد يصلح القول ان الدولة اللبنانية مجتمعة مستنفرة في هذه المعركة، ليس لاختيار الشخصية الأفضل لهذا المنصب الحساس بل لتكريس مبدأ المحاصصة السياسية والطائفية.
معروف ان هذا المنصب هو للطائفة الدرزية، وغالباً ما يتم اختيار الاسم في قصر المختارة.

المقاربة الجديدة في التعيينات الحالية مغايرة في هذا العهد حيث تدعم بعض القوى السياسية، وعلى رأسهم حزب الله وتكتل لبنان القوي، المنافس الأساسي لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني طلال ارسلان في الحصول على مكاسب معينة في التعيينات المقبلة.

هذه المقاربة بدأت تحدث بعض الخروقات لكنها ليست كبيرة، فالمراكز المهمة لاتزال من حصة جنبلاط، فإذا لم يستطيع تعيين خلف مقرب منه في اي مركز مخصص للطائفة تنجح حنكته بتمديد ولاية السلف وتأجيل المشكلة سنة إضافية او اكثر.

بالعودة الى معركة تعيين مدير عام الصحة فان النائب ارسلان يعمل بسرية تامة على اكثر من صعيد كي يسرق هذا المركز من المختارة وتكريسه للشويفات، فيما يسخر جنبلاط ذكاءه في البازارات التفاوضية ويلعب على اكثر محور .
لاشك ان مركز مدير عام وزارة الصحة مهم جداً لما لهذه الوزارة من دور على صعيد الخدمات وغيرها، فمن من القوى سيفوز به؟ هل سيقبل حزب الله المسيطر على الوزارة ان يهب هذا المنصب الى الفريق الأكثر عداءً له ؟ ام سيخوض معركة ضد حزب كبير لارضاء حليفه؟
التوجه الذي ستسلكه هذه التعيينات غير معروف حتى اليوم، الا ان جنبلاط قد يكون يلعب لعبة البازار على اكثر من محور ، فيشد بكل قواه من اجل تعيين فادي فليحان في منصب احد نواب حاكم المصرف المركزي وعينه على مدير عام الصحة الأكثر أهمية بالنسبة اليه. السيناريو المتوقع هو استخدام اسم فليحان للمناورة، فيتمسك به في انتظار موعد التنازل مقابل منحه وزارة الصحة حيث يرشح اسماء قريبة منه لهذا المنصب، وبالتالي يبقى سعد العنداري في مركزه كنائب لحاكم المصرف المركزي وهو أيضاً قريب من جنبلاط. فإذا نجح السيناريو يربح جنبلاط على الجبهتين.
ولاعتماد هذا السيناريو يجب نزع بعض الألغام من أمامه، لعل ابرزها تنظيم العلاقة مع حزب الله وتهدئة مع التيار الوطني الحر.

مقالات مشابهة

أستراليا تعيد أبناء قتلى داعش من سوريا

اكتشاف فيروسات تقضي على البكتيريا في "اسفنجة الجلي"

الأردن يدرس تعيين سفير في دمشق

اجتماع بين أرسلان وبوصعب والغريب ووهاب: هذا ما تمّ بحثه

اصابة مواطن بحادث سير في الصرفند

بومبيو: ناقشتُ مع ولي عهد ابو ظبي العمل معا لمواجهة "نشاط إيران الخبيث"

الدفاع المدني سحب جثة مواطنة قضت جراء حادث سير في البربارة

شهيب يلتقي رابطة المتفرغين: مسؤوليتنا جميعا انقاذ العام الجامعي

يوسف سعادة : المرحلة تحتاج دبلوماسية فعالة وليس سياحة سياسية داخلية!