أزمة الدفاع ... عما يتعرض له اللواء عثمان؟

Sunday, April 7, 2019

استغربت أوساط سياسية سنية، درجة الصمت الذي يمارسه رئيس الحكومة سعد الحريري ووزيرة الداخلية ريا الحسن بنوع خاص ومن ثم سائر أعضاء كتلة المستقبل حيال ما يتعرض له مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، الذي يتجاوز الأمر ويعتبر ان القرار يعود الى القضاء الذي قال كلمته.
واعتبرت هذه الأوساط انه "كما يقصد بعضهم عثمان لطلب الخدمات بامكانه أيضا اتخاذ موقف مدافع عن رئيس مؤسسة أمنية وضابط مستقيم في مهامه، الا إذا كان هؤلاء متخاذلون أم مرتكبون ويتخوفون من كشف واقعهم عبر حملة الوزير السابق وئام وهاب عليهم، أم ان الطائفة السنية خلت من الرجال الذين يتخذون المواقف".

مقالات مشابهة

سجعان قزي- ثلاثيّة السياسة والثقافة والحريّة

نبيل هيثم- الحريري بعد واشنطن: أنا القوي!

جاسم عجاقة- هذا ما سيحصل نتيجة تطبيق ورقة بعبدا المالية الإقتصادية

شارل جبور- نصرالله يتراجع عن إزالة إسرائيل من الوجود

هل يمكن تناول المشروبات الغازية عند اتباع حمية غذائية؟

أنطوان فرح- إحصاء رسمي: فرص النجاة 57 مقابل 43 في المئة