أزمة الدفاع ... عما يتعرض له اللواء عثمان؟
شارك هذا الخبر

Sunday, April 7, 2019

استغربت أوساط سياسية سنية، درجة الصمت الذي يمارسه رئيس الحكومة سعد الحريري ووزيرة الداخلية ريا الحسن بنوع خاص ومن ثم سائر أعضاء كتلة المستقبل حيال ما يتعرض له مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، الذي يتجاوز الأمر ويعتبر ان القرار يعود الى القضاء الذي قال كلمته.
واعتبرت هذه الأوساط انه "كما يقصد بعضهم عثمان لطلب الخدمات بامكانه أيضا اتخاذ موقف مدافع عن رئيس مؤسسة أمنية وضابط مستقيم في مهامه، الا إذا كان هؤلاء متخاذلون أم مرتكبون ويتخوفون من كشف واقعهم عبر حملة الوزير السابق وئام وهاب عليهم، أم ان الطائفة السنية خلت من الرجال الذين يتخذون المواقف".

مقالات مشابهة

الإندبندنت - "ماي والشرق الأوسط"

الديلي تليغراف - احتياطي النفط

الغارديان - لجين الهذلول تقول إن ما فعلته بها السلطات السعودية "كان مرعبا"

الصرع: بين الوهم والواقع

مصادر "أمل" عن باسيل: يتصرف وكأن له الكلمة الفصل في كل الملفات

ماريو عون: الاختلاف في وجهات النظر يعكس عافية سياسية

علام تحفّظ وزراء القوات؟

المرّ: 178 دولة إستفادت من برامج مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة

بري: يمكن القول انّ الموازنة انتهت.. مبدئيا