الغارديان - الجزائريون أطاحوا ببوتفليقه فيما يبدو الجزء الأسهل من المهمة
شارك هذا الخبر

Thursday, April 4, 2019



الغارديان نشرت افتتاحية بخصوص الملف الجزائري عنونت لها بشكل مباشر قائلة "رأي الغارديان في الرئيس الجزائري المخلوع: ماذا بعد"؟.

تعتبر الصحيفة أن ما حدث حتى الآن في الجزائر حتى إعلان استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقه أو خلعه ربما يكون هو الجزء الأسهل من المهمة بالنسبة للشعب الجزائري وتربط ذلك بما جرى في عدة دول عربية، مشيرة إلى أنه الأمر المعتاد فقد قامت موجة من الاحتجاجات الشبابية وتمكنت من خلع حاكم سلطوي مسن كان يتمسك بالسلطة لآخر لحظة.

وتضيف أن الثروة النفطية للبلاد تتآكل وبالتالي بدأت قدرة الحكومة على الإنفاق على استرضاء الشعب تقل حاصة في ظل وجود ربع قطاع الشباب في الجزائر قيد البطالة.

وتقول الصحيفة إن الفساد مستوطن في الجزائر وهو ما دفع من يقفون خلف بوتفليقه إلى الزج به في أتون الانتخابات مرة أخرى للاستمرار في نهب البلاد كما كانوا يفعلون وهو الامر الذي دفع بمئات الآلاف إلى الشوارع للاحتجاج.

وتحذر الجزائريين قائلة "من يقفون خلفه- بوتفليقه- يأملون أن يكون رحيله كافيا للسماح لهم بالاستمرار كان كان الوضع في السابق، لكن بما أنكم انتصرتم فطالبوا بتغيير حقيقي".

وتضيف الصحيفة أن الدماء التي سالت منذ بدأ الربيع العربي في تونس المجاورة قبل نحو ثمانية اعوام ربما تمثل إشارات للشعب الجزائري.

فالوضع في تونس التي دشنت الموجة قد يمثل إلهاما للجزائريين لكن بالطبع الوضع في كل من سوريا وليبيا ومصر ربما يكون بمثابة تحذير قوي تماما كما يشكل التاريخ القريب للجزائر نفسه الذي عاش العشرية السوداء في الثمانينات من القرن الماضي.

مقالات مشابهة

الغارديان- غوغل ضد هواوي

الإندبندنت- 40 عاما من العداء الأمريكي الإيراني

التايمز- أميركا تعرض الأموال على الفلسطينيين ليتخلوا عن مطلب الدولة

صنداي تايمز - "الطريق إلى النار"

الأوبزرفر - "أحقاد قديمة وأسلحة جديدة"

صنداي تلغراف - إيران تخوض "حربا باردة" عبر وكلائها في الخليج

الفايننشال تايمز- سياسة ترامب المتغيرة

التايمز- الحرب على إيران

آي- الولايات المتحدة تخطئ مرة أخرى في الشرق الأوسط