خاص ــ "الكلمة أونلاين" تتابع فضيحة التعليم العالي.. في انتظار قرار التفتيش القضائي

Thursday, May 9, 2019

خاص ــ الكلمة اونلاين


في الأول من نيسان الفائت، فتحت الكلمة أونلاين ملف فضيحة جديدة مدوية في التعليم الرسمي المهني متعلقة بلجان الإمتحانات عام 2018، حيث كشفت أن رؤساء اللجان الفاحصة ونواب رؤساء عمدوا خلال الإمتحانات الرسمية المهنية عام ٢٠١٨ في الدورتين الأولى الثانية إلى التلاعب بجلسات الإمتحانات العملية من خلال زيادة عدد الأساتذة في اللجان المعنية وبالتالي إلى تضخيم الأتعاب التي تستحق عن تنفيذ الإمتحانات العملية وتضخيم أتعابهم المحددة بنسبة ١٠ في المئة من مصروف اللجنة للرئيس و ٩ في المئة من مصروف اللجنة لنائب الرئيس ومن ثم تضخيم تعويضات اللجنة العليا للإمتحانات الرسمية المبنية على أساس أكبر تعويض لأكبر لجنة.

اللجان التي تم التلاعب بها وتضخيم الأتعاب والمصاريف وشكلت هدراً للمال العام هي: لجنة الميكانيك TS ، لجنة الإلكترونيك BT ، لجنة التربية الحضانية BT، مع الإشارة إلى أن تعويضات اللجان المذكورة عام ٢٠١٨ فاقت بكثير تعويضات اللجان في عام ٢٠١٧ علما أن عدد الطلاب الممتحنين هو أقل بكثير من العام الذي سبق.

الكلمة أونلاين التي تملك الأسماء وتتحفظ عن نشرها احتراماً للخصوصية والتزاماً بمبدأ سرية التحقيق، وضعت الفضيحة برسم النيابة العامة المالية والنيابة العامة في ديوان المحاسبة والتفتيش المالي في التفتيش المركزي.

ولاحقا، أوضحت هيئة التفتيش المركزي في حديث لموقعنا، مشكورة، أنها تقوم بواجباتها في هذا الخصوص، وهي بانتظار صدور النتائج لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

المعلومات اليوم تشير إلى أن هذا الملف قد انتهى وأقفل؟ إذا صحت هذه المعلومات، فعلى أي أساس طوي الملف؟ هل حقاً هناك متورطون؟ وما هي الإجراءات التي ستتخذ بحقهم؟

الرأي العام بانتظار نتيجة التحقيق معولاً على حرفية ومصداقية الأجهزة الرقابية.

Alkalima Online

مقالات مشابهة

خليل: ليس صحيحا أن هناك كتلا ووزراء اعترضوا على الموازنة في مجلس الوزراء

بريطانيا: الناقلة التي احتجزتها إيران للإشتباه في تهريبها الوقود في الخليج لا ترفع علم بريطانيا

تدافع بين العسكريين المتظاهرين والعناصر الأمنية ومحاولة لاقتحام الحواجز الأمنية

كيف يحصل كيم "المحاصر دوليا" على سيارات مرسيدس-بنز؟

الياس بجاني - ثورة الفلسطينيين على الدولة اللبنانية ووطن الساحة وصندوق البريد

"أزمة خيار" تضرب العاصمة اليابانية