خاص - في اليوم العالمي للتوحد..ماذا تعرفون عن هذا المرض؟

Tuesday, April 2, 2019

Abir Barakat

خاص - alkalimaonline

مرض التوحد هو أحد الأمراض الشائعة في عصرنا، فهو أحد الأمراض التي تُشكل  حالة يصعب التعامل معها من قبل الأهل والمجتمع وبالتالي تكون هناك معاناة كبيرة جداً على المريض لإنه قد لا يجد من يفهم احتياجاته الخاصة جداً والتي لا يستطيع التعبير عنها .

و نظراً لدقة هذه الحالة وحساسيتها خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوماً عالمياً لِـمرضى التوحد في نهاية العام 2007  وقد إتخذ يوم الثاني من إبريل موعداً سنوياً لهذه الذكرى ، وكان الهدف من ذلك الإضاءة على هذا المرض و نشر التوعية بخصوصه،  البعض اعتبر  أن يوم التوحد هو يوم محزن في حين رأى البعض الأخر بأنهُ ثمرة علاج لهذا المرض الدقيق جداً ...

فما هو مرض التوحد وأسبابه وأهم أعراضه ؟

التَّوَحُّد Autism عبارة عن اضطراب عادة ما يُلاحظ على الطفل في سنّ مبكّر، حيث يؤثر على تطوّره وجوانب نموّه المختلفة، فيكون تطوره غير طبيعيّ، ويظهر خللاً في تفاعله الاجتماعي، ويتميز بتكرار أنماط سلوكية معيّنة، وبضعف تواصله اللفظي وغير اللفظي مع الآخرين .

أما أسباب هذا المرض.. يرى الكثير من الباحثين إنه وعلى  الرغم من  أن جينات التوحد معقدة ولا يتضح ما إذا كان يمكن تفسيره عن طريق الطفرات النادرة بالغة الأثر، أم عن طريق التفاعلات النادرة متعددة الجينات للمتغيرات الوراثية المشتركة، فإن لهذا المرض أساس وراثي قوي جداً .

و قد أشارت  دراسات التوائم إلى أن الوراثة تصل إلى 0.6 في التوحد و 0.9 في طيف التوحد، وإلى أن أشقاء المصابين بالتوحد أكثر عرضة 25 مرة للإصابة عن عامة السكان ، ومع ذلك فإن معظم الطفرات التي تزيد من خطر الإصابة بالتوحد لم يتم تحديدها بعد، وبشكل عام لا يمكن إرجاع سبب التوحد إلى طفرة المندلين (أحادية الجينات) أو إلى شذوذ الكروموسوم الواحد، و قد ينتج العدد الكبير للأفراد المصابين بالتوحد في عائلة لم يصب باقي أفرادها بهذا المرض بسبب تضاعف المادة الوراثية أو حذف جزء منها أو نسخها خلال الانقسام المنصف (الاختزالي) و بالتالي فإن جزءاً كبيراً من حالات التوحد قد يرجع إلى أسباب جينية وراثية وليست موروثة: لذا فإن الطفرة التي تسبب التوحد ليست موجودة في جينيوم الأبوين .

أعراض مرض التوحد : هناك العديد من الأعراض الذي تميز مريض التوحد عن غيره منها :

1_ أعراض سلوكية واجتماعية : تتمثل في عدم إظهار الطفل المصاب بالتوحّد الملاطفة الاجتماعية والتودد المتوقّع من الأطفال العاديين، وهذا يشير إلى عدم تفاعل الطفل مع أفراد عائلته. لعب الطفل وحده وعزلته عن الآخرين، فلا يسمح لأحد بمشاركته لنشاطاته التي يقوم بها، وذلك في عمر العامين أو ثلاثة أعوام. إيجاد الطفل صعوبة في تمييز الأبوين عن باقي الناس. معاناة الطفل من نقص في مهارة كسب الأصدقاء. اتسام سلوكياته الاجتماعية بعدم اللباقة. تأخر تطوّر اللغة عند أطفال التوحّد، فيصعب عليهم استخدام اللغة للتواصل مع الآخرين، ويشار إلى أنّ صعوبة اللغة لا ترجع إلى امتناع الأطفال عن التكلم أو عدم وجود حافز لديهم، وإنّما ترجع إلى قصور في تطوّرهم .

2_ أعراض جسدية  : تتمثل في وجود  بعض التشوّهات الخلقيّة البسيطة؛ كتشوّه الأذن الخارجية مثلاً. قد يوجد شذوذ في رسم جلد بصمات الأصابع على وجه الخصوص .

في الواقع مريض التوحد يمثل حالة استثنائية فهو حالة تحمل قدراً كبيراً من النقاء والإبداع كما أنّه كائن يحمل الكثير من الحب  غير المشروط لمن حوله، و كل ذلك يعتمد على مدى التعامل الإنساني مع حالته شديدة الخصوصية، فَـبقدر ما تفهم احتياجاته بِقدر ما سيعطيك كثير من الأشياء التي قد يعجز عنها الإنسان السوي .


و أخيراً في اليوم العالمي للتوحد لابد أن نكون أكثر إنسانية ووعي في التعاطي مع أصحاب هذا المرض، و لابد من التأكيد على أن الكثير من مرضى التوحد حققوا الكثير من الابداع في العديد من المجالات وذلك بسبب وجود دعم من قبل البيئة الحاضنة لهم. وهنا لابد من توجيه رسالة إلى الأهل الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد والذي يعتقد الكثير منهم أن لديهم كائن لا خير فيه نقول : على العكس في هذا الطفل الكثير والكثير من المزايا التي تجعله إنسانا خلاقاً و مبدعاً فرفقاً بهم .

مقالات مشابهة

"العربية": بيان العقوبات الأوروبية ضد تركيا يصدر هذه الليلة

طوني فرنجية ولين زيدان احتفلا بخطوبتهما بأجواء رومانسية

“المستقبل”: للعودة إلى طاولة مجلس الوزراء

أسود: يجب وقف نهب الدولة

تدابير سير في محيط المجلس النيابي

الحريري: ماضون في خلق مساحات فرح لكل الناس