فايننشال تايمز- اعتراف ترامب بـ"سيادة" إسرائيل على الجولان "سابقة خطيرة"
شارك هذا الخبر

Tuesday, March 26, 2019

صحيفة فايننشال تايمز نشرت مقالا افتتاحيا للتحذير من مغبة اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ"سيادة" إسرائيل على مرتفعات الجولان المحتلة.

ورأت الصحيفة أن هذه الخطوة تمثل "سابقة خطيرة"، مشيرة إلى أن ترامب يبدو مستعدا لتجاهل الأعراف الدولية.

واستهل المقال بالإشارة إلى أنه بعد أشهر من "انتصار إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا بشأن الموقف من الأراضي العربية التي سيطرت عليها إسرائيل".

وأكد قرار مجلس الأمن رقم 242 على "عدم قبول السيطرة على أراض بواسطة الحرب"، مضيفا أن "السلام العادل والدائم يجب أن يستند إلى مبادئ تشمل انسحاب القوات الإسرائيلية من أراض احتلت خلال النزاع الأخير".

وقد ظل هذا الموقف أساسا للمحادثات اللاحقة بخصوص النزاع العربي الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إن ترامب "أظهر من جديد عدم اكتراث بصورة متهورة للأعراف الدولية بإعلان أن واشنطن يجب أن تعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".

وأشارت إلى أن قلة في العالم العربي ترى في الولايات المتحدة "وسيطا نزيها"، لكن واشنطن ظلت لوقت طويل بمثابة "اللاعب الدبلوماسي المسيطر".

واختتمت قائلة إن سياسة ترامب "المعيبة" بشأن الشرق الأوسط تركز، فيما يبدو، على انتقاد إيران، والتودد إلى الحكومة اليمينية في إسرائيل، وجني الدولارات من السعودية والإمارات.

مقالات مشابهة

الموازنة أقرّت بالاجماع: تحفظات على بعض النقاط وخليل "يدحض الشائعات"

سيدروس بنك يساهم في ترميم سجن النساء في طرابلس

تدابير سير في منطقة خلدة في هذه الأيام

سبوتنيك: عملية طعن ضد موظفين في صحيفة "رودينا" وإصابة 4 أشخاص

التحكم المروري: تصادم بين 4 مركبات داخل نفق المطار الثاني باتجاه بيروت تم رفعهم من قبل دراج مفرزة سير بعبدا

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

خليل: ذاهبون نحو إرسال رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي وغيره بأننا جدّيون وسيُترجم هذا الأمر ضخّاً وإطلاقاً لمشاريع استثنائية ستؤثر على إطلاق عجلة الاقتصاد

حسن خليل: خفضنا العجز الى 7,59 % هو رقم مرضي جدا وسنعمل كوزراة مالية باعلى درجات الجدية للبقاء بحدود نسبة العجز كما وردت اليوم