الإندبندنت- لا تصدقوا الضجيج، داعش لم يندحر بعد
شارك هذا الخبر

Sunday, March 24, 2019

كتب الصحفي روبرت فيسك مقالا في الإندبندنت أونلاين عنونه بشكل مخالف لأغلب ما نشر في الصحف العالمية والبريطانية التي اهتمت بتغطية هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في آخر معاقله في الباغوز قائلا "لا تصدقوا الضجيج، فالتنظيم لم ينهزم بعد، وهذا تفسيري".

يقول فيسك إنه من حق أي شخص ألا يثق في عناوين الصحف ووسائل الإعلام التي تتحدث عن نهاية تنظيم الدولة الدولة الإسلامية سواء كان ذلك الإعلان يأخذ شكل الدعاية السياسية كما كان إعلان بوش في حرب العراق "لقد انجزنا المهمة" أو من النوع الخيالي كإعلان ان "آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية على وشك السقوط".

ويوضح فيسك موقفه قائلا "لا اتردد لحظة في القول إنه يمكنك أن تراهن بكل أريحية على هذا الكلام غير صحيح".

و يفسر فيسك قوله ذلك بأن القتال لايزال مستمرا خارج الباغوز رغم سقوط المدينة كما أن التنظيم لايزال يمتلك الكثير من المقاتلين المسلحين واللذين يقبعون رهن الاستعداد لبدء المعارك في محافظة إدلب شمال سوريا جنبا إلى جنب مع هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

ويضيف فيسك أن إدلب وعلى مدار السنوات الثلاثة الماضية أصبحت الحصن الاخير الذي آوت إليه كل الفصائل والمقاتلين الإسلاميين في سوريا رغم انها محاصرة من القوات السورية بشكل شبه كامل باستثناء ممر ضيق يسمح بالفرار إلى تركيا إذا "قبل السلطان أردوغان بذلك".

مقالات مشابهة

سيدروس بنك يساهم في ترميم سجن النساء في طرابلس

تدابير سير في منطقة خلدة في هذه الأيام

سبوتنيك: عملية طعن ضد موظفين في صحيفة "رودينا" وإصابة 4 أشخاص

التحكم المروري: تصادم بين 4 مركبات داخل نفق المطار الثاني باتجاه بيروت تم رفعهم من قبل دراج مفرزة سير بعبدا

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

خليل: ذاهبون نحو إرسال رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي وغيره بأننا جدّيون وسيُترجم هذا الأمر ضخّاً وإطلاقاً لمشاريع استثنائية ستؤثر على إطلاق عجلة الاقتصاد

حسن خليل: خفضنا العجز الى 7,59 % هو رقم مرضي جدا وسنعمل كوزراة مالية باعلى درجات الجدية للبقاء بحدود نسبة العجز كما وردت اليوم

خليل: الانفاق وصل الى 23340 مليار ليرة أضيف اليهم 2500 مليار (سلفة لدعم كهرباء لبنان)