التايمز- مخيمات اللاجئين
شارك هذا الخبر

Friday, March 22, 2019

نشرت صحيفة التايمز مقالا لمراسلها في العاصمة اليونانية أثينا حول اللاجئين بعنوان "اللاجئون معزولون في مخيمات اليونان القذرة".

تقول الصحيفة إن منظمة حقوقية دولية كشفت أن مخيمات استقبال المهاجرين في مختلف الجزر اليونانية تحولت إلى مستودع لإبقاء اللاجئين فيها خاصة بعدما توقفت دول الاتحاد الأوروبي عن البحث عن حلول للأزمة.

وتوضح أن الجزر اليونانية تؤوي نحو 60 ألفا من طالبي اللجوء بينهم نحو 14 ألفا يعيشون في مخيمات احتجاز قذرة بعدما وصلوا البلاد على قوارب بطريقة غير قانونية قادمين من السواحل التركية.

وتشير الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي توصل لاتفاق مع تركيا قبل 3 سنوات للحد من تدفق المهاجرين بعدما زحف نحو مليون من طالبي اللجوء إلى القارة خلال عامي 2015 و 2016 فيما يعد اكبر تدفق للمهاجرين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وتنقل عن إيما نويل رئيسة منظمة أطباء بلا حدود قولها "ما سمي بأزمة اللاجئين الطارئة مهد الطريق لوجود معاناة إنسانية كبرى غير مقبولة، حيث يواصل الاتحاد الأوروبي والسلطات اليونانية سلب اللاجئين الضعفاء كرامتهم وصحتهم فيما يبدو وسيلة لردع الآخرين عن القدوم".

وتقول الصحيفة إن نحو 14 ألف من طالبي اللجوء يعيشون في مخيم في جزيرة ساموس تحت أسقف من البلاستيك من دون أي خدمات صحية وسط اكوام من قمامة والمخلفات رغم أن المخين يقع تحت سلطة الحكومة اليونانية وإدارتها المباشرة.

مقالات مشابهة

الموازنة أقرّت بالاجماع: تحفظات على بعض النقاط وخليل "يدحض الشائعات"

سيدروس بنك يساهم في ترميم سجن النساء في طرابلس

تدابير سير في منطقة خلدة في هذه الأيام

سبوتنيك: عملية طعن ضد موظفين في صحيفة "رودينا" وإصابة 4 أشخاص

التحكم المروري: تصادم بين 4 مركبات داخل نفق المطار الثاني باتجاه بيروت تم رفعهم من قبل دراج مفرزة سير بعبدا

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

حسن خليل: هناك قرارات وتوصيات بأن نضع موضع التنفيذ مجموعة من الاجراءات في مجال ضبط الموضوع الجمركي

خليل: ذاهبون نحو إرسال رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي وغيره بأننا جدّيون وسيُترجم هذا الأمر ضخّاً وإطلاقاً لمشاريع استثنائية ستؤثر على إطلاق عجلة الاقتصاد

حسن خليل: خفضنا العجز الى 7,59 % هو رقم مرضي جدا وسنعمل كوزراة مالية باعلى درجات الجدية للبقاء بحدود نسبة العجز كما وردت اليوم