الياس بجاني - خطيئة وخطأ جعجع والحريري بضربهما تجمع 14 آذار
شارك هذا الخبر

Friday, March 15, 2019

في السياسة والخيارات والمواقف النضالية فإن التاريخ لن يذكر د. جعجع والرئيس الحريري، هذا إن ذكرهما بغير الخطيئة المميتة التي وقعا في فخها وغرقا في وحلها والطمع يوم فرطا تجمع 14 آذار السيادي عن سابق تصور وتصميم، وذلك على خلفية قصر النظر وعمى البصيرة ومداكشتهما الكراسي بالسيادة وخيانتهما السياسية والوطنية لوكالة شعب ثورة الأرز والقفز بجحود فوق تضحيات ودماء شهدائها الأبرار.

بنتيجة طمعهما وقصر النظر والنرسيسية وعشق الكراسي تمكن حزب الله الملالوي من السيطرة شبه الكاملة على لبنان بعد أن فقد البلد دوره ورسالته وبعد أن ضربت اسافين الفرقة والأنانيات والأبواب الواسعة عقول وقلوب قادة شرائحه المجتمعية.

في ذكرى انتفاضة 14 آذار العاشرة لا يمكننا إلا أن نصلي بخشوع من أجل راحة أنفس كل شهداء ثورة الأرز، وراحة أنفس كل الشهداء الأبرار والسياديين والإستقلاليين من أبطال وطن الأرز الذين سبقوهم إلى جنة الخلد حيث لا وجع ولا ألم ولا طمع، بل فرح دائم.

يبقى أن روحية 14 آذار السيادية والإستقلالية هي حية وفاعلة في نفوس وقلوب وضمائر الأحرار من أهلنا السياديين، فيما هي ميتة بالكامل عند أصحاب شركات الأحزاب كافة وطاقم السياسيين الذين خانوها وداكشوا الكراسي بالسيادة ودخلوا في الصفقات والتسويات اللا للبنانية واللاوطنية واللاسيادية.

مقالات مشابهة

رابطة المهني والتقني الرسمي: غدا يوم تدريس عادي

التحكم المروري: اقفال الطريق داخل نفق سليم سلام باتجاه الوسط التجاري بسبب الاشغال وتحويل السير الى الطريق المحاذية للنفق و حركة المرور كثيفة في المحلة

بعد أن فُقد في الأمس.. العثور على الشاب الثلاثيني جثة في قاع الريم

الحريري: نعمل ليلا ونهارا لإيجاد الحلول للخروج من الأزمة

السفارة السعودية في واشنطن: المملكة تعترض صاروخين للحوثيين في مكة

الحريري التقى وفدا من حماس... الرشق: نأمل صدور توصيات عن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني لإقرار الحقوق الإنسانية

باريس سان جرمان يقول كلمته الأخيرة بشأن مبابي

هل تظهر نقطة بيضاء على أظافرك؟ الأمر لا يتعلق بالكالسيوم

السفارة السعودية في واشنطن: الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخين للحوثيين في مكة المكرمة