الإندبندنت أون صانداي- مواطنون درجة ثانية

Sunday, March 10, 2019

الإندبندنت أون صانداي نشرت افتتاحية حول تعامل وزير الداخلية البريطانية ساجد جويد مع ملف البريطانية التي هربت للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية شميمة بيغوم.

وتقول الجريدة إنها لا تستطيع أن تحمل جويد مسؤولية وفاة جراح، طفل شميمة، لأنها لم تطلع على حقيقة ما أصاب الرضيع ولا مدى إمكانية استمراره على قيد الحياة لو كان قد انتقل للعيش في بريطانيا.

وتضيف الجريدة "ما يمكن أن نقوله هو إن ساجد جويد كان مخطئا برفضه عودة شميمة بيغوم إلى بريطانيا، ويبدو أن قراره كان بدافع طموحه السياسي في أن يخلف تيريزا ماي في رئاسة الوزراء أكثر من كونه مدفوعا بالالتزام بالقوانين الدولية".

وتقول الجريدة "إن قرار جويد رفض عودة بيغوم إلى بريطانيا لأنها كانت مستحقة للجنسية في بنغلاديش يعد أمرا انتهازيا وانهارت حجته خلال ساعات بعدما رفضت بنغلاديش الاضطلاع بمسؤوليتها فيما يخص شميمة بيغوم لأنها لم تقم حتى بزيارتها ولو مرة واحدة".

وتشير الجريدة إلى أن قرار جويد يعد سابقة خطيرة لأنه سيسمح للحكومة البريطانية باعتبار أي مواطن يحمل جنسية أخرى أو ولد أحد أبويه في دولة أخرى مواطنا من الدرجة الثانية ويمكن معاملته بطريقة مختلفة عن أي مواطن بريطاني لا يرتبط بأي دولة أخرى.

مقالات مشابهة

التحكم المروري: تمّ ازالة الحادث المروري على اوتوستراد المنصف المسلك الغربي ودراج من مفرزة سير جونية يعمل على تسهيل السير في المحلة

نواب في البرلمان البريطاني يطالبون جونسون باستدعاء البرلمان ويحذرون من أزمة اقتصادية

ترامب: محادثات جيّدة جداً بين الولايات المتحدة وطالبان

ميركل: ألمانيا مستعدة لتبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب: إيران تريد الحوار

السيسي يهنئ "فراعنة اليد" في "أزهى عصور اللعبة"