شاهد جديد على انقلاب «داعش»: رأيت البغدادي بعيني والقتال كان شرساً!
شارك هذا الخبر

Tuesday, February 12, 2019

تفاصيل جديدة تكشفت عن محاولة الانقلاب على زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، حيث أفاد شهود بأن منتسبي التنظيم الإرهابي من الأجانب قد خسروا معركة استمرت يومين في مواجهة حراس البغدادي، وأنهم جميعاً اعتقلوا وأعدموا.

وفي إفادة لصحيفة «الغارديان» البريطانية، قال شاهد تمكن من الهرب من آخر معاقل التنظيم بشرق سوريا، إن المعركة دارت رحاها في قرية كشمة القريبة من بلدة باغوز في سبتمبر (أيلول) الماضي، قبل ثلاثة شهور من التاريخ الذي يعتقده مسؤولو الاستخبارات.

وفي هذا الصدد، قال المواطن السوري جمعة حمدي حمدان (53 عاماً)، «رأيته بعينيي. كان في الكشمة في شهر سبتمبر الماضي، عندما حاول الخوارج الإمساك به»، مضيفاً: «كان القتال مستعراً، وكانت هناك أنفاق يستخدمونها في البيوت. كان غالبيتهم تونسيين، وقتل الكثيرون منهم».

واستطرد حمدان أن البغدادي انتقل بعد ذلك إلى قرية باغوز، ومن هناك فر إلى الصحراء بداية يناير (كانون الثاني)، وهي الرواية التي أكدها كبار الضباط في المنطقة، الذين يرجحون بقاءه هناك، حيث بقايا ما يسمى دولة «داعش».

وأفاد مسؤول عسكري كبير بـ«قوات سوريا الديمقراطية» التي تحارب «داعش»، بأن الكثير من المقاتلين الأجانب شاركوا في القتال، منهم جزائريون ومغاربة، مضيفاً: «كانت معركة شرسة، وقد استبعد الطرف المهزوم من التنظيم». وأضاف القائد العسكري الموجود بقرية باغوز الحدودية الذي يستخدم اسماً حركياً «عدنان عفريني»، أن المعركة بدأت في منتصف سبتمبر الماضي، وكانت محاولة جادة لاعتقاله أو قتله. و«لا نعتقد أنه لا يزال في البلدة حتى الآن».

وأفاد حمدان بأن البغدادي وحراسه أقاموا في البلدة لنحو ستة شهور قبل فرارهم، مضيفاً أن البغدادي أمعن في التخفي، ولم يتحرك كثيراً أو يسافر بين البلدات، لكننا كنا على علم بمكان وجودهم، وكان يستخدم سيارة حمراء قديمة طراز «أوبل».

ورصد تنظيم داعش مكافأة مالية كبيرة لمن يساعد في القبض على أبو معاذ الجزائري، المتهم الرئيسي بتدبير الانقلاب.

ويعتقد أن قادة التنظيم الإرهابي يحتفظون برهائن غربيين جرى اعتقالهم خلال السنوات الخمس الماضية، بغرض استخدامهم أوراق ضغط للمساومة. ويعتقد أهالي قرية باغوز الذين فروا إلى البلدات المجاورة أن التنظيم الإرهابي يستخدم الكهوف المنتشرة بضواحي المنطقة لإخفائه وآخرين.

الشرق الأوسط

مقالات مشابهة

عصري وقوي، الهاتف الذكي الأنسب للفئة الشابة

الحريري يلتقي ديما جمالي في هذه الأثناء

الوزير ريشار قيومجيان: اتفقتا بالبيان الوزاري على النأي بالنفس وفوجئنا بتحركات بعض الوزراء باتجاه سوريا التي وضعت رئيس حكومتنا على لائحة الاٍرهاب

الوزيرة فيوليت الصفدي: سنعمل من أجل إعادة ديما جمالي إلى البرلمان من خلال الانتخابات النيابية التي ستُجرى

“الدستوري” رد بالأساس مراجعة طعن الخير بنيابة علم الدين في المنية

الجراح: الجلسة استمرت 4 ساعات ونصف الساعة وبعض الوزراء طالب بالكلام لكن الرئيس عون رفع الجلسة لضيق الوقت

الجراح: تم تأجيل موضوع الست الدرجات الذي طرحه الوزير شهيب لضيق الوقت وسيتم مناقشته في الجلسات المقبلة

علي حسن خليل: حصل نقاش حول زيارة الغريب إلى دمشق وحول مواقف بو صعب ولكن نحن أكدنا اننا مع توسيع العلاقات مع سوريا

الجراح: الرئيس عون شدد على ضرورة عودة النازحين وعدم ربطه بالحل السياسي ونحن نخاف من تجربة اللاجئين الفلسطينيين ولا يمكن سوى التعامل بجدية مع هذا الموضوع