كيف سيتصرّف عون وباسيل؟
شارك هذا الخبر

Tuesday, February 12, 2019


يلاحظ أن رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل المسكونين بهاجس اللجوء، ركزا خلال لقائهما مع ظريف أو "الدبلوماسي الضاحك" كما يحلو للبعض تسميته، على موضوع تسريع عودة النازحين السوريين وإمكانية أن تلعب إيران دورا في هذا الملف.
ويدرك عون كما باسيل أنه من الصعب التعاون مع طهران في المجالات الحسّاسة كالدفاع رغم أن وزير الخارجية اللبناني أكد خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني "أنه من الطبيعي أن نفكر بكل مساعدة طالما أن لا شروط عليها وتقوي الدولة والمؤسسات".

وترى دوائر سياسية أن تصريح باسيل ليس سوى موقف دبلوماسي، فهو يدرك أن التعاون العسكري مع إيران له محاذير كثيرة ولن تهضمه خاصة الدول الداعمة للمؤسستين العسكرية والأمنية اللبنانيتين وعلى رأسها الولايات المتحدة، بيد أن وزير الخارجية يرى أنه بالإمكان التعاون مع إيران في عدد من الملفات الأخرى التي لا تقل أهمية والتي لن تكون عليها احترازات كبيرة خاصة في مسألة عودة اللاجئين.

ويقود عون وصهره باسيل منذ سنوات جهود إعادة أكثر من مليون نازح سوري إلى بلادهم، وتصادم الطرفان في أكثر من مناسبة مع المجتمع الدولي الذي بدا حذرا حيال هذه العودة بالنظر إلى عدم تحقق الاستقرار في سوريا، رغم استعادة نظام الرئيس بشار الأسد السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد.

العرب اللندنية

مقالات مشابهة

الوطني الحرّ مندفع في اتخاذ اجراءات.. ضمن خطة قاسية والحكومة تعدّ موازنة متقشفة!

لا مجلس وزراء قبل 2 أيّار؟

"القوات": ما فعله باسيل معيب

التوطين مقابل منع الإنهيار؟

هل تبقى الحدود الجنوبية هادئة؟

لبنان ليس اليونان... وهذا ما يحضّر لنا

جديد ملف التوظيف العشوائي..

لبنان «يلْتقط أنفاسه» بعد «توازن الرعب»

تخفيض الرواتب حُسِم… و«الكهرباء» تفرز محاور جديدة