قاووق: قادمون على مسار انتصارات استراتيجية لإيران
شارك هذا الخبر

Monday, February 11, 2019

رأى عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، في احتفال أقامه "حزب الله" في قاعة معتقل الخيام بمناسبة الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية والشهداء القادة، "أن الانسحاب الأميركي المذل من أفغانسان وسوريا، سيضعف الموقفين الإسرائيلي والسعودي، وسيقوي موقف المقاومة ويعزز قدرة إيران في المنطقة".
وأكد قاووق "أننا قادمون على مسار انتصارات استراتيجية لإيران ومحور المقاومة، والمزيد من الضعف والتقهقر والاحباط لمثلث العداء للمقاومة المتمثل بأميركا وإسرائيل والسعودية".
ولفت الى أنه "في شباط من العام 1979 كانت الثورة خارج كل الحسابات والمعادلات ولا تزال حتى اليوم، فهي تصنع الحسابات والمعادلات في المنطقة، وترسم مستقبل المنطقة، وليس أميركا والعدو الإسرائيلي، وهي التي انتصرت لفلسطين، وحولت السفارة الإسرائيلية إلى سفارة فلسطين، وأعادت التوازن في الصراع العربي الإسرائيلي".
واعتبر قاووق "أن أحلام إسرائيل الكبرى قد دفنت بانتصار الثورة في إيران، التي تدعم المقاومة الفلسطينية بالسلاح بشكل علني"، متسائلا: "هل تجرؤ دولة في العالم أن تقدم السلاح علنا للمقاومة في فلسطين، ولكن وحدها إيران التي تدفع الأثمان وتحاصر وتعاقب لقاء موقفها الاستراتيجي الداعم لفلسطين".
وختم بالقول: "إننا من الجنوب ومن معقل الكرامة والانتصار وباسم المقاومة وشعبها والمجاهدين، نتوجه بأسمى آيات التهنئة للثورة وقائدها ودولتها وشعبها، ونقول لهم، سنبقى في موقع الوفاء للثورة، ولن نبدل تبديلا".
وتخلل الاحتفال كلمات لكل من النائب قاسم هاشم ومفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ عبد الحسين عبدالله، رئيس بلدية الخيام الدكتور علي عبدالله، والشيخ سليم أبو رافع، أكدت "أن إيران تعمل جاهدة في سبيل استنهاض الأمة الإسلامية وتحقيق النهضة العلمية وصولا إلى الحضارة الإسلامية المرجوة".

مقالات مشابهة

وزير الخارجية العماني: المنطقة تشهد بداية النهاية لألعاب كبرى.. وسوريا في مقدمتها

القصيفي إستقبل وفد نقابة المصورين: لمعرفة مصير سمير كساب

بعد كشف "محاولة الانقلاب".. ما المادة 25 التي قد تطيح ترامب؟

بوصعب: نحن على اتصال مع سوريا ولكل وزير الحرية بزيارتها

الياس بو صعب للميادين: شئنا أم أبينا الرئيس الأسد هو رئيس سوريا ولا خيار إلا التحاور معه

وزيرة الطاقة تطلب التشدد في مراقبة دوام الموظفين

جثة من برج حمود إلى مستشفى بعبدا الحكومي

ليبرمان: للعودة إلى سياسة الإغتيالات في غزة

هل تذكرون حادثة ملهى "رينا".. المشتبه به الرئيسي ينفي أقواله السابقة!