إتحادات ونقابات النقل البري تؤكد التحرك أمام مراكز الميكانيك الأربعاء
شارك هذا الخبر

Monday, February 11, 2019

أكدت اتحادات ونقابات النقل البري، في بيان، على "موقفها الثابت بالتحرك امام مراكز المعاينة الميكانيكية يوم الاربعاء 13 شباط المقبل في إنتظار ما سيسفر عن اجتماع إستثنائي بعد ظهر اليوم مع وزير الداخلية والبلديات ريا الحسن".

وعقدت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان اجتماعا في مقر الاتحاد العمالي العام عرضت في خلاله لموضوع "المعاينة الميكانيكية ومشكلة مواقف مطار رفيق الحريري الدولي إضافة إلى ما تبقى من بنود الاتفاق الذي رعاه فخامة رئيس الجمهورية بعد ان أنجزت هيئة إدارة السير ما هو مطلوب منها في بنود الاتفاق".

وأكد المجتمعون "موقفهم الثابت في ما يتعلق بمساواة السائقين العموميين بالعمل على خط مطار رفيق الحريري الدولي"، لافتين الى أن "اجتماعا سيعقد اليوم مع وزير الأشغال العامة والنقل لمناقشة الموضوع"، مؤكدين "طرحنا مع الانفتاح على مناقشة ما يطرح علينا من حلول تعالج وتراعي مصالح السائقين العموميين".

وجدد المجتمعون على تأكيد موقفهم من "ملف المعاينة الميكانيكية والذي حصنه بالقانون كتاب مدير عام هيئة إدارة السير إلى وزير الداخلية والبلديات وعليه"، لافتين الى أن "اجتماعا طارئا مع وزيرة الداخلية والبلديات سيعقد الساعة الخامسة بعد الظهر اليوم لهذه الغاية". كما أكد المجتمعون أن "موقف الاتحادات والنقابات ثابت في ما يتعلق بالتحرك أمام مراكز المعاينة الميكانيكية يوم الأربعاء في 13/2/2019 بانتظار نتيجة اجتماع اليوم".

ونوهوا بقرار وزيري الاقتصاد والطاقة السابقين بناء لاقتراح مدير عام وزارة الاقتصاد السيدة عليا عباس بما يتعلق بمعالجة أزمة أصحاب الصهاريج.

ولفت المجتمعون الى أن الاتحادات والنقابات "تبقي اجتماعاتها مفتوحة في انتظار ما ستؤول إليه الاجتماعات مع وزيري الأشغال العامة والداخلية والبلديات".

مقالات مشابهة

وزير الخارجية العماني: المنطقة تشهد بداية النهاية لألعاب كبرى.. وسوريا في مقدمتها

القصيفي إستقبل وفد نقابة المصورين: لمعرفة مصير سمير كساب

بعد كشف "محاولة الانقلاب".. ما المادة 25 التي قد تطيح ترامب؟

بوصعب: نحن على اتصال مع سوريا ولكل وزير الحرية بزيارتها

الياس بو صعب للميادين: شئنا أم أبينا الرئيس الأسد هو رئيس سوريا ولا خيار إلا التحاور معه

وزيرة الطاقة تطلب التشدد في مراقبة دوام الموظفين

جثة من برج حمود إلى مستشفى بعبدا الحكومي

ليبرمان: للعودة إلى سياسة الإغتيالات في غزة

هل تذكرون حادثة ملهى "رينا".. المشتبه به الرئيسي ينفي أقواله السابقة!