تهمتان جديدتان بحق غصن: هل وراء الأكمة ما وراءها؟
شارك هذا الخبر

Friday, January 11, 2019


وجّهت نيابة طوكيو، تهمتين جديدتين باستغلال الثقة والتقليل من مداخيله إلى رئيس مجلس إدارة "رينو" كارلوس غصن الموقوف منذ تشرين الثاني في اليابان. وقررت النيابة ملاحقة غصن بتهمتي استغلال الثقة وتقليل عائداته في تقارير متعلقة بالبورصة لشركة "نيسان" بين 2015 و2018، بحسب "فرانس برس".

وكان كارلوس غصن اتهم في العاشر من كانون الاول الفائت بالإعلان عن مداخيل أقل من الواقع في السنوات الخمس التي سبقت ذلك.

من جانبه، قال المحامي الرئيسي لغصن موتوناري اوتسورو اليوم "انه سيطلب الإفراج بكفالة عن موكله دون ان يعطي مزيداً من التفاصيل".

وكان غصن اعلن في بيان الثلثاء الماضي أنه "اتهم خطأ واحتجز ظلما" وأن كل ما قام به "كان بموافقة مسؤولي "مجموعة نيسان".

واضاف في بيانه "لقد تصرفت بنزاهة، ووفقاً للقانون وبعلم مسؤولي الشركة وموافقتهم".

وفي السياق، سألت اوساط تتابع القضية عن كثب عبر "المركزية" عن اسباب اتّجاه القضاء الياباني نحو التحقيق في قضية شركات وهمية في لبنان وبعض الدول العربية لاشخاص قريبين من غصن، في حين ان هذا القضاء معروف بانه دقيق جداً في الالتزام بالقانون وتطبيق الشفافية. فهل ان ما وراء الاكمة ما وراءها ام هناك ما هو مطلوب خارج اطار قضية التهرّب الضريبي واستغلال الثقة"؟

مقالات مشابهة

صافرات الإنذار تدّوي في مستوطنات غلاف غزة

ميسي يضيع نصف مليون دولار على الاتحاد الأرجنتيني

المحكمة الأميركية تبرئ السودان من التورط بتفجير المدمرة كول

إطلاق صاروخ على مدينة عسقلان وصافرات الإنذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة

أميركا تدرج 14 كيانا و9 أشخاص على لائحة العقوبات المرتبطة بإيران

وول ستريت تغلق مرتفعة بعد 5 أيام من الخسائر

مجلس النواب الأميركي يفشل في تجاوز فيتو ترامب

احمد الحريري: معركة طرابلس الانتخابية "محاولة لإلهائنا"

أقراص منع الحمل للرجال تجتاز اختبارات السلامة