تهمتان جديدتان بحق غصن: هل وراء الأكمة ما وراءها؟

Friday, January 11, 2019


وجّهت نيابة طوكيو، تهمتين جديدتين باستغلال الثقة والتقليل من مداخيله إلى رئيس مجلس إدارة "رينو" كارلوس غصن الموقوف منذ تشرين الثاني في اليابان. وقررت النيابة ملاحقة غصن بتهمتي استغلال الثقة وتقليل عائداته في تقارير متعلقة بالبورصة لشركة "نيسان" بين 2015 و2018، بحسب "فرانس برس".

وكان كارلوس غصن اتهم في العاشر من كانون الاول الفائت بالإعلان عن مداخيل أقل من الواقع في السنوات الخمس التي سبقت ذلك.

من جانبه، قال المحامي الرئيسي لغصن موتوناري اوتسورو اليوم "انه سيطلب الإفراج بكفالة عن موكله دون ان يعطي مزيداً من التفاصيل".

وكان غصن اعلن في بيان الثلثاء الماضي أنه "اتهم خطأ واحتجز ظلما" وأن كل ما قام به "كان بموافقة مسؤولي "مجموعة نيسان".

واضاف في بيانه "لقد تصرفت بنزاهة، ووفقاً للقانون وبعلم مسؤولي الشركة وموافقتهم".

وفي السياق، سألت اوساط تتابع القضية عن كثب عبر "المركزية" عن اسباب اتّجاه القضاء الياباني نحو التحقيق في قضية شركات وهمية في لبنان وبعض الدول العربية لاشخاص قريبين من غصن، في حين ان هذا القضاء معروف بانه دقيق جداً في الالتزام بالقانون وتطبيق الشفافية. فهل ان ما وراء الاكمة ما وراءها ام هناك ما هو مطلوب خارج اطار قضية التهرّب الضريبي واستغلال الثقة"؟

مقالات مشابهة

مروان شربل: تسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين غير قانونية ويجب تنظيم الشوارع من خلال اليافطات

آلان عون: سرحان سيطرح مراسيم تطبيقية للقانون المتعلق بعودة اللبنانيين الفارين لإسرائيل

"قطيعة" بين جنبلاط ونصرالله... هل ينجح برّي بتنظيم الخلاف؟

الدفاع المدني: إنقاذ امرأة وإخماد حريق داخل ڤيلا في قدموس- صور

تحذير أميركي للسفن التي تعبر مضيق هرمز

شدياق: تزايد في تدخّل القوى الشريرة في العمل السياسي