خاص - مشاكل الأهل... وراء كل سلوك "خاطئ" للطفل
شارك هذا الخبر

Friday, January 11, 2019

Abir Barakat

خاص - الكلمة اونلاين

عبير بركات

لا شكّ أنه ليس هناك من أُسرة تخلو من الخلافات الزوجية فكما يقال الخلافات "ملح الحياة" وهي تساهم في تجديد العلاقة وقتل الروتين، لكن طبعاً عندما تكون هذه الخلافات بين أشخاص متوازنين نفسياً وقادرين على حلّها بطرق حضارية قائمة على الحوار وبعيدة كل البعد عن العنف والصراخ والكلام البذيء .
فالأم والأب اللذان يستطيعان التوصل إلى حل لـخلافاتهم بطرق حكيمة وذكية، يشكلون نموذجاً إيجابياً لأولادهم ويمنحوهم قدرة عالية في كيفية التعاطي مع المشاكل التي قد تطرأ على حياتهم في مراحل أعمارهم المختلفة .

لكن ماذا عن الأهل الذين قد تصل بهم الخلافات إلى العنف دون الوصول إلى حلّ لأساس المُشكلة، فـما تأثير ذلك على سلوك أطفالهم ولا سيما إذا كانت هذه الأمور تحدث أمام أعينهم؟

قد يعتقد البالغون أن الأطفال لا يصابون بالتوتر والضغط النفسي، ولكن عندما ينشأ الأطفال في بيئة جدلية محاطة بالمشاكل بين الأبوين، فإنه من الممكن أن يصاب بحالة من الإضطراب العاطفي وتبدأ العديد من الأسئلة بالتلاعب بعقل الطفل حول إذا ما كان والداه يحبّانه أو إن كانا سينفصلان وماذا سيكون مصيرهم؟

تختلف أعراض الاضطراب العاطفي عند الأطفال، فالبعض قد يلجأ الى إيذاء نفسه، والبعض اللآخر يتحوّل إلى شخصية عنيفة، بينما يُظهر بعض الأطفال علامات القلق المفرط مثل قلة الانتباه أو الإصابة بنوبات الغضب أكثر من أقرانهم .

يقول د. "أحمد يحيى عبد الحميد" أستاذ علم الاجتماع في جامعة قناة السويس إن تأثير الأسرة في الأبناء يبدأ منذ بداية الحمل فيتأثر الجنين بما يحيط بالأم من انفعالات، ثم مرحلة الطفولة، فكل موقف يمر به الابن يؤثر فيه وتظهر فى معاملاته وسلوكه وتساعده على النجاح أو الفشل، وخاصة خطوات الآباء وملامح سلوكهم لأنهم المثل والقدوة بالنسبة لهم يتبعون الخطوط الظاهرة كما يقلدون التصرفات والصفات الضمنية التى تحملها كلماتهم ومعاملاتهم، ويؤثر ذلك على حياة الأبناء .

في الواقع من غير الممكن أن يكون الإنسان مثالي في معظم الوقت فكلنا بشر ومن الطبيعي أن نخطأ في الكثير من تصرفاتنا، ولكن عندما يتعلق الأمر بأطفالنا وحياتهم النفسية لابد أن نكون حرصاء جداً، فالطفل في هذا العمر كُلّ ما يحتاجة هو الحضن الدافئ والكلمة الطيبة والأُسرة المحبة، فإذا لم يجدها داخل جدران منزله من الطبيعي أن يحاول البحث عنها خارجاً وهذا ما قد يوقعه في العديد من المشاكل، لذلك لنكن أكثر وعياً ومسؤولية تجاه أغلى ما أهدانا إياه الخالق!

مقالات مشابهة

خاص - حوادث السير تحصد حياة برنار ومارك... فإلى متى هذا الإهمال؟

خاص - روكز لـ"الكلمة أونلاين": الأولوية لإقرار الموازنة ومعركة رئاسة الجمهورية بدأت بالشكل

خاص ــ نواب "امل" و"حزب الله".. يقايضون المهجرين بالجنوب!

خاص ــ مقايضة خفية في لجنة المال والموازنة.. وهذه ميزانيات المستشارين!!

خاص ــ الحريري لجعجع: آخر همي ..!

خاص ــ التفاصيل الاقتصادية من صفقة القرن

خاص ــ 7 مواجهات بارزة بين طهران وواشنطن في اربعين سنة

خاص - الحكومة تعطي ميزانية لهذا الحزب؟ فهل للقوات دور؟

خاص - فضيحة مدوية في مشروع الموازنة!