خاص بالصورة- حساب لدعم المقاومة ؟ والمصرف يوضح

Friday, January 11, 2019

خاص- الكلمة اولاين

نشرت قناة الحرة الاميركية مقابلة مع المحامي الاميركي وليام فريدمان يدعي فيها ان المصارف اللبنانية تدعم حزب الله من خلال تحويل عملات اجنبية من مصارف اميركية، واظهر المحامي صورة لحساب يعود لـ"هيئة دعم المقاومة الاسلامية" للتبرع في فرع "فرنسبك" في منطقة الشياح وتبرز الصور رقم الحساب. ويدعي المحامي ان هذا الحساب يشكل دليلا ضد مصارف لبنانية.

"الكلمة اونلاين" اتصلت بإدارة "فرنسبك" التي نفت ان يكون لديها حساب لدعم المقاومة، مشيرة الى ان هذه الصورة تعود الى العام 2003 اي قبل العقوبات المفروضة على حزب الله. واكدت الادارة ان هذا الحساب شخصي يعود الى م م ق ( تحفظ المصرف عن نشر اسمه الكامل بسبب السرية المصرفية ) ، وهو حساب عادي حركته لم تكن نشطة، وقد عمد المصرف الى اقفاله منذ العام 2003.

اشارة الى ان اعادة نشر هذه الصورة يأتي في سياق الضغط على المصارف اللبنانية تزامناً مع الدعاوى المرفوعة على احد عشر مصرفاً في الولايات المتحدة.

ولاحقاً أصدر "فرنسبنك" بيانا أفاد فيه بأنه راسل قناة "الحرّة" لنفي ما ورد في مقال على موقعها بتاريخ 8/1/2019، والذي قدم فيه المحامي وليام فريدمان نسخا عن أوراق قال انها تتضمن أرقام حسابات مصرفية لصالح "هيئة دعم المقاومة الاسلامية".

وأكد "فرنسبنك" في البيان التزامه الكامل بكل القوانين والتشريعات والمعايير الخاصة بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب الصادرة عن المرجعيات المالية والمصرفية المحلية منها والدولية.

في المقابل نفت إدارة فرنسَبنك في بيان أرسلته إلى قناة "الحرة" المعلومات التي أوردها المحامي وليام فريدمان حول وجود أرقام مصرفية لـ"هيئة دعم المقاومة الإسلامية" التابعة لحزب الله اللبناني في فرنسَبنك.

وكانت قناة الحرة قد أجرت مقابلة حصرية مع المحامي شركة في "أوسي أل أل سي" الأميركية وليام فريدمان، كشف فيها أن الشركة دعت الحكومة اللبنانية إلى التعامل بجدية قصوى مع الدعوى المقامة في الولايات المتحدة ضد مصارف لبنانية متهمة بتسهيل أعمال لصالح حزب الله.


وأكد فريدمان أن لديه أدلة تثبت قيام 11 مصرفا لبنانيا بينها فرنسَبنك بعمليات مصرفية لصالح حزب الله مكنته من تنفيذ عمليات إرهابية في العراق ضد جنود أميركيين.

وجاء في البيان فرنسبنك: "ردا على ما ورد في مقال يقدم فيه المحامي وليام فريدمان نسخا عن أوراق قال إنها تتضمن أرقام حسابات مصرفية لصالح هيئة دعم المقاومة الإسلامية، بينها حساب مصرفي في فرنسبنك فرع الشياح، يمكن المتبرعين من إرسال تبرعاتهم المالية إليه، يهم إدارة فرنسبنك أن تنفي هذا الخبر".

وأكد المصرف أنه "لم يكن لدى هيئة دعم المقاومة الإسلامية أي حساب في فرنسبنك، وأن الحساب المذكور كان تابعا للمدعو م. م. ق.، وقد عمدت الإدارة إلى شطبه وإغلاقه ما أن تم الإعلان عن إمكانية التبرع عبره لصالح هيئة دعم المقاومة الإسلامية، وذلك بتاريخ 24 تموز/يوليو 2003".

تجدر الإشارة إلى أن شركة "أوسي أل أل سي" تسير دعوى قضائية تمثل نحو 400 عائلة أميركية من ذوي جنود أميركيين قتلوا أو جرحوا في العراق بين عامي 2004 و2011.

مقالات مشابهة

أسعار النفط تهبط بنحو 2.5%

البرلمان البريطاني يدعم إجراء قانونياً لمنع الخروج من الاتحاد بدون اتفاق

5 علاجات سريعة لانتفاخ البطن

أول تعليق إيراني على إعلان ترامب إسقاط "درون"

اشتعال النيران في سيارة رئيسي السنغال ومالي

ظريف: ليست لدينا معلومات عن فقدان طائرة مسيرة ايرانية