المرجاني... لون الموضة الرسمي لعام 2019
شارك هذا الخبر

Thursday, January 3, 2019


رغم تعدد موجات حضوره المتفاوت القوة، ثم تراجعه خلال السنوات الماضية، يأتي اللون المرجاني، بمباشرة غير معهودة، ليكون هو المعبر عن العام الجديد، بحسب ما أعلنه معهد بانتون للألوان، المعني بالفضاء اللوني المستخدم في الصناعات المختلفة، الذي حدد «المرجاني الحي» كلون لعام 2019.

والمقصود هنا هو المرجاني الذي يحمل ظلاً من البرتقالي، مع مسحة ذهبية تارة، ووردية تارة أخرى، وبالتالي يشع بطاقة طبيعية مستقاة من الشعاب المرجانية، التي لها دلالة تعكس مفهوم الرزق والمأوى داخل الحياة البحرية، وتمثل نظاماً من أكثر النظم البيئية روعة.

التفسير ذاته دعمه «بانتون» في معرض تبريره لاختياره، إذ يشير إلى ما يتمتع به المرجاني من «الحيوية والتفاؤل والرغبة في الحياة»، وهو في رأي لوري برسمان نائبة رئيس معهد بانتون «رد فعل على هجمة التكنولوجيا الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل متزايد في الحياة اليومية، التي ترسم حياة زائفة بصور تخفي أنصاف الحقائق»، وتتابع: «يبدو أن العالم بحاجة إلى تجارب أكثر واقعية وحميمية. كذلك يعكس اللون المرجاني الرغبة الفطرية للإنسان في التفاؤل، حتى إن كان العالم يدفعه إلى النقيض».

التدقيق في حياة المرجان يفسر سبب تسلله ليرسم عام 2019. فالمرجان الحي هو كائن بحري نابض بالحياة، رغم أنه يتعرض للموت سريعاً بفعل بيئته التي تزداد احتراراً في السنوات الأخيرة، لكنه يكافح هذه الظروف البيئية من خلال تجمع الهياكل الحية معاً، لتشكل مستعمرات تسمى «الشعاب المرجانية»، ومن ثم يعكس المرجان الحي مجموعة من التناقضات التي تعبر عن هذه اللحظة من الزمن، إذ نرصد في نظامه البيئي حالة من الهروب والأمان في آنٍ واحدٍ.

وفي ساحة الفنون والحُلي، نجد للون المرجاني تاريخاً طويلاً، إذ تم حصاد المرجان لأول مرة في التاريخ بغرض صناعة الُحلي من قبل المصريين القدماء. ومنذ ذلك الحين، عُرف سحر حجر المرجان.

كذلك عرفته الحضارة الرومانية كحجر لدرء الشر، وكان يُعتقد أنه قادر على حماية الأطفال من خطر مجهول؛ هكذا تروي الأساطير. ولذلك كان يتم تعليقه كتميمة حول عنق الأطفال.

وشهد النصف الأول من القرن العشرين تعامل الفن الزخرفي أو «الآرت ديكو» مع اللون المرجاني، إذ أصبح جزءاً ضمن أعمال الفن الزخرفي، وتم دمجه في الفنون البصرية، مثل: الموضة، والرسم، وتصميم المجوهرات.

ارتباط المرجاني بطباعة النسيج، وبالتبعية بالموضة، وصل قمة ذروته في أواخر الأربعينات وأوائل الخمسينات، حيث نشرت مجلة «فوغ»، عام 1950، التصاميم الأكثر أناقة في مجموعات الموضة الباريسية، وكان من ضمنها معطف برتقالي يميل إلى الوردي (المرجاني) للمصممة الإيطالية إلسا شياباريلي، ومعطف آخر للمصمم الإسباني كريستوبال بالنسياغا. كما قدمت دار كريستيان ديور حينها معطفاً من المخمل بظل قريب من المرجاني.

وبحلول الستينات، ظهر المرجاني بشكل محدود، وكذلك في الثمانينات، حتى اختفى تماماً من الموضة، ليعود ويتسلل عروض الأزياء في خريف 2010. ولعلنا نتذكر إطلالة اعتمدتها ميغان ميركل، في العام نفسه، أي قبل أن تصبح دوقة، حيث ظهرت بفستان مرجاني قصير من الساتان.

وصحيح أنه منذ 8 سنوات، واجه اللون المرجاني بعض الاختفاء من عالم الأزياء، إلا أنه اختلس بعض الظهور من خلال إطلالات أنيقة لكثير من النجمات والمشاهير.

ففي 2013، اعتمدت دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، معطفاً مرجانياً، مع فستان بالظل الفاتح للمرجاني، ويبدو أنها كانت تكافح التغيرات الجسدية التي طرأت عليها خلال حملها بالأمير جورج ببريق وحيوية هذا اللون، ثم حدث أن اعتمدت الملكة إليزابيث الثانية، عام 2016، إطلالة نابضة بالحيوية من خلال معطف من المرجان، وقبعة باللون نفسه، وكان ذلك في حضور عرس ألكسندرا كواتشبول.

ومن دون مقدمات مسبقة، عاد المصممون إلى المرجاني بشكل كثيف في عروض أزياء ربيع 2019. وفسر منسق الموضة إسلام متولي، في حواره مع «الشرق الأوسط»، هذه العودة إلى طاقة اللون المرجاني وحيويته، قائلاً: «كما يسحرنا شكل الشعاب المرجانية بطيفها، نجح هذا اللون في جذب النظر والروح خلال تشكيلات الملابس الجاهزة لربيع 2019، لا سيما مع التنوع الذي قدمه كبار المصممين، حيث سخروا كل هذه الطاقة لتخدم إطلالة نهارية في يوم ربيعي مشرق، أو إطلالة مسائية مستوحاة من غروب الشمس».

وقد قاد مارك جاكوبس الاتجاه المرجاني بمجموعة من درجات الباستيل، التي لم تتضمن الظل المرجاني الصريح فحسب، بل قدم تصاميم كاملة من الريش باللون الوردي والبرتقالي. كذلك دار الأزياء «برادا» التي قدمت قمصاناً رياضية من المرجاني المشِع، مع تقليعة عصابات الرأس.

من جهتها، قدمت علامة براندون ماكسويل المرجاني بظل دافئ وبريق اللون البرتقالي. وجاء ذلك مجسداً في فساتين عصرية تمزج صيحة التنانير المكسرة «البليسيه» مع القمصان الرياضية وحزام الخصر. كذلك دار أزياء فندي، التي برعت في تقديم روح اللون المرجاني، بمزج نقوش برتقالية ووردية تزين الأقمشة الخفيفة المناسبة للربيع. وذهب المصمم الأميركي كريستيان سيريانو، في مجموعة ربيع 2019، إلى فساتين مزينة بزهور بارزة، ومزج المرجاني الوردي مع المرجاني المائل إلى البرتقالي معاً، ليجمع كل طاقات البهجة والحيوية الممكنة في التصميم نفسه. أما مايكل كورس، فاكتفى بظل المرجاني، وسط ظلال ربيعية أخرى من الأخضر والأصفر والزهري.

ويقول منسق الموضة إسلام متولي إنه يفضل هذا اللون على صاحبات البشرة الحنطية، حيث يضيف لهن بريقاً، خصوصاً عند تطبيقه في المكياج، فالمرجاني وحده قادر على نحت الوجه، وإبراز تفاصيله، والأمر نفسه يتحقق عند استخدامه في الأزياء، فيمكن لفستان بدرجة مناسبة من المرجاني أن يبرز منحنيات القوام ويعزز أنوثته. وربما يفسر رأي إسلام متولي ظهور الممثلة الهندية بريانكا شوبرا بأزياء مرجانية أكثر من مرة، فهي من النجمات اللواتي تميزهن بشرتهن الحنطية، ويبدو أنها تعرف الظلال اللونية المناسبة لها.

وينصح إسلام بالاستعانة بالطاقة الدافئة الموجودة في هذا اللون لكسر كآبة الشتاء، لا سيما أن اتجاهات الموضة لهذا الشتاء تسمح بالألوان الفاتحة والقوية، لتخرج من قالب الألوان الداكنة التي ظلت الاختيار التقليدي لسنوات.

ويضيف: «صحيح أن ظهور المرجاني يعد فرصة لتجديد إطلالات النساء في الطقس البارد، إلا أنني أميل لتنسيقه خلال الصيف المقبل، فهو لون مناسب لبريق البرونز المرتبط برحلات الصيف. أما صاحبات البشرة البيضاء، فأشعر أن المرجاني يخطف بريقهم الطبيعي... لا أفضله لهن».

أما عن ظهور اللون المرجاني على السجاد الأحمر خلال 2019، حسب رأي إسلام متولي الذي ارتبط اسمه بإطلالات النجمات المصريات على السجادة الحمراء، فإن الأمر طبيعي، حيث إنه «من المنتظر أن نرى المرجاني يزين إطلالات النجمات في أضخم المناسبات الفنية، ولكن الجريئات فقط هن من يقبلن على تجربة مثل هذه الألوان غير المألوفة، وهو ما قد يحد من هذا الظهور»، ويضيف أن اعتماد هذا اللون في تصاميم الحياكة الراقية يفضل أن يقتصر على الأقمشة غير المطرزة، مثل الساتان والشيفون. أما أسلوب التطريز المترف، فلا يفضله مع المرجاني على الإطلاق.

مقالات مشابهة

صحناوي عبر تويتر معزياً بميشيل حجل: كافحت المرض حتى الرمق الاخير

الدفاع الروسية: طائرات "سو-27" اعترضت قاذفات استراتيجية أميركية لدى اقترابها من حدود روسيا

جلسة مصارحة بين الحريري وباسيل... التفاهم قائم وسيستمر قويا

أمير قطر: تلقينا ببالغ الأسى نبأ الوفاة المفاجئة للرئيس السابق محمد مرسي أتقدم إلى عائلته وإلى الشعب المصري الشقيق بخالص العزاء

النائب العام المصري: مرسي سقط مغميا عليه أثناء وجوده في قفص الاتهام وتم نقله فورا إلى المستشفى حيث تبين وفاته

واشنطن: إيران تمارس "ابتزازا نوويا" بتخصيب اليورانيوم

المعلومات توقف داعشيا كان يعد لاستهداف دور عبادة

تعليق المادة ٦٣ المرتبطة بالـ ٢٪ على البضائع المستوردة

الجيش والداخلية المصريان يعلنان حالة الاستنفار القصوى بعد وفاة مرسي