على خطى فرنسا.. تونس تجهّز "السترات البيضاء" استعدادا للاحتجاجات
شارك هذا الخبر

Thursday, December 06, 2018

عمد مسؤول نقابي في تونس الى دعوة المعلمين لتجهيز "السترات البيضاء" والاستعداد لاحتجاجات تشبه التي يقوم بها ذوي "السترات الصفراء" في فرنسا، بسبب خطة الحكومة لتقليل الأجور.

وقال الكاتب العام للنقابة العامّة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي، في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك": "يبدوا أنه اختار سياسة الأرض المحروقة، جهزوا ستراتكم البيضاء"، موجها كلامه إلى وزير التربية حاتم بن سالم.

وفي لقاء مع إذاعة "شمس إف إم" المحلية، قال اليعقوبي إن أصحاب "السترات البيضاء"، في إشارة إلى المعلمين، جاهزون للاحتجاج، مشيرا الى انه إذا تم المساس بأجور المدرسين وحرمانهم من رواتبهم وتجويع أبنائهم، فإن ثمن الجوع لن يكون إلا الشارع.

وكان المسؤول النقابي يرد على تصريحات الوزير بن سالم، الذي هدد بالاقتطاع من أجور المدرسين.

يذكر ان التوتر قائم بين الحكومة وقطاع التعليم منذ 3 سنوات، بسبب خلافات حول الزيادة في المنح الخاصة والترقيات المهنية، وتدني ظروف العمل في المؤسسات التعليمية، بجانب اتهام النقابة لوزارة التربية بالتنصل من اتفاقات سابقة.

ويعاني قطاع التعليم العمومي في تونس من متاعب ترتبط بتدهور البنية التحتية ونقص المدرسين، بالإضافة إلى تفشي ظاهرة الانقطاع المبكر عن التعليم، والتي قدرت بنحو 100 ألف منقطع سنويا.

وكان الاتحاد العام التونسي للشغل نفذ قبل نحو أسبوعين إضرابا عاما، شمل أكثر من 650 ألف موظف إثر تعثر المفاوضات مع الحكومة لرفع الأجور، كما قرر الاتحاد الدخول في إضراب عام آخر في القطاع العام يوم 17 كانون الثاني المقبل.

سكاي نيوز عربية

مقالات مشابهة

فرنسا تفرض ضرائب على الشركات الرقمية

موغيريني: انضمام صربيا وكوسوفو إلى الاتحاد الأوروبي مرتبط بتقدم المباحثات بينهما

موغيريني: انضمام صربيا وكوسوفو إلى الاتحاد الأوروبي مرتبط بتقدم المباحثات بينهما

هيلي تتهم الدول العربية بعدم إيلاء الشعب الفلسطيني أولوية

جميل السيد: ماذا سيغيِّر السياسيون في البلد إن لم يغيّروا سلوكهم؟

الحكومة الفلسطينية تدعو الدول العربية والإسلامية لقطع علاقاتها مع استراليا

وسائل إعلام إسرائيلية: 4 جرحى بحادث إطلاق نار شمال إسرائيل

سفير قطر: يدنا ممدودة للجميع للخير والسلام والبنيان والثقافة والعلم

ارسلان للـ"او تي في": تعاطيت مع حادثة الجاهلية كما تعاطيت مع وليد جنبلاط عام 2008 وهذه مسألة أخلاقية وما حدث يمس بأمن الجبل وأهل الجبل وكفى الإستقواء بأجهزة الدولة