خاص - اين الاحزاب المسيحية من احداث الجاهلية؟
شارك هذا الخبر

Friday, December 07, 2018

خاص – الكلمة اونلاين
جانين ملاّح

لا يزال طيف احداث الجاهلية مظلّلا الساحة المحلية وإن خرقته تطورات سياسية على صعيد تشكيل الحكومة العتيدة او ميدانية على الساحة الجنوبية. فبعيد القطوع الأمني في الجاهلية الذي مرّ بأقل نسبة من الضرر، قياسا لما كان يتوقع لو لم يسارع المسؤولون الى ضبط الوضع ومنع انزلاقه الى الفتنة على غرار 7 ايار، وبعيد المواقف سواء من تيار المستقبل الذي سارع لمعالجة ردود الفعل في الشارع واصدر بيانات تشدد على وجوب الامتناع عن اي تصرفات تضر بالصالح العام، وكذلك من حزب الله الذي شدد مسؤولوه على ضرورة التهدئة، تسجّل انتقادات على الفريق المسيحي وتحديدا على القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر بان موقف الحزبين ذات الوجود القوي في المنطقة كان خجولا مقارنة بالاحداث.

وفق النائب القواتي انيس نصار فان موقف القوات اللبنانية كان واضحا منذ اللحظات الاولى للحادثة الاليمة التي سقط فيها الشهيد محمد بو ذياب، بحيث اننا دعينا للتهدئة على غرار ما فعلت مختلف الفاعليات والاحزاب. فالامور لم تكن "محرزة" للتلهي بتفاصيلها فيما لبنان ينتظره استحقاقات مهمة منها تأليف الحكومة وما يتبع ذلك.

الاكيد يضيف نصار في حديث عبر موقع الكلمة اونلاين ان ما حصل حادثة أليمة ومؤسفة فكان لا بد من الدعوة الى ضبط النفس ولملمة الوضع والانطلاق الى مسائل اخرى وان تكون الاوضاع بعهدة الدولة التي تقوم بواجبها، لافتا الى اننا لسنا طرفا في الموضوع والا لكان لدينا تصرف مختلف , من هنا اختصرنا موقفنا بالتعبير عن الاسف لما حصل والدعوة الى ضبط النفس خصوصا وان الموضوع كان مهمة عسكرية لا يمكن الحكم عليها بانتظار التحقيقات وما يقوله القضاء اللبناني الذي نحن لدينا كامل الثقة به.

بالنسبة للتيار الوطني الحر يرفض النائب ماريو عون مقولة ان التيار كان يتفرج ولم يصدر عنه موقف بل ان وفدا من التيار يقول عون في حديث عبر الكلمة اونلاين كان حطّ في اليوم الثاني من احداث الجاهلية عند وهاب برئاسة الوزير طارق الخطيب لتقديم واجب العزاء ليستكمل بعدها جولته والتأكيد على ضرورة تثبيت الامن وعدم التصعيد او اللجوء الى اي عملية من شأنها ان تصبّ الزيت على النار في الجبل. ويضيف عون انه سيتوجه السبت المقبل على رأس وفد من ابناء المنطقة لتقديم واجب العزاء لوهاب الذي تربطه به صداقة وانه كان عبر عن موقفه تجاه ما حصل في الجاهلية بان الموضوع لم يكن يستوجب تحريك القوى الامنية لتنفيذ مذكرة قضائية خصوصا وان الوضع اللبناني لا يحتمل اكثر. ولفت عون الى ان اجتماعا لنواب ضمانة الجبل سيعقد مساء الخميس في دارة النائب طلال ارسلان وان موقفا سيصدر عنه.

واكد عون ان التيار ضد ما حصل في الجاهلية والطريقة التي حصلت فيها عملية تطبيق القانون ولكنه في الوقت نفسه مع القضاء وتحت سلطة الدولة والقانون سيما وان الموضوع لا يستوجب الحركشة بالامن الداخلي اللبناني وخصوصا بامن الجبل الذي نتأمل ان يبقى آمنا وسالما في ظل ما نقوم به من مساعي لاعادة المهجرين اليه.

مقالات مشابهة

اليكم تفاصيل جديدة عن هوية منفذ هجوم ستراسبورغ

وزير من سنّة المعارضة مقابل وزارة الأشغال؟

2.3 مليار دولار صُرفت علم 2017... من استفاد منها؟

استياء "فاتيكانيّ" من تصرّف النواب اللبنانيين!

هل تكشف التحقيقات هوية من هدد باغتيال الحريري ووهّاب؟

بين الحريري وحزب الله... عون ينأى بنفسه

تسوية جديدة قد تنتج حكومة قبل الأعياد

هذا ما سيطرحه عون على "اللقاء التشاوري"

عون يستعجل الحل... ماذا عن حزب الله؟