هذا ما يراهن عليه رافضو توزير "سنّة المعارضة"
شارك هذا الخبر

Thursday, November 8, 2018

تراهن الاوساط الرافضة توزير اي من النواب السُنة الستة على علاقات الرئيس المكلف سعد الحريري مع موسكو وباريس وبالتالي على حاجة ايران الى الدعم الروسي والفرنسي بوجه العقوبات الاميركية عليها، من اجل تسهيل مهمته في تشكيل الحكومة على صورة ما توافق عليه مع الرئيس ميشال عون وبتزكية من المرجعيات الدينية الاسلامية والمسيحية. وتقول اوساط الرافضين لـ «الأنباء» ان النواب المطالبين بالتوزير مرتبطون علانية بمحور الممانعة الايراني ـ السوري، الذي لا يعكس ارتياح بيئتهم، وفضلا عن ذلك انهم ينتمون الى كتل وتيارات لها مكانها في الحكومة ما يشكل تمثيلا مزدوجا، وترى الاوساط عينها فيهم مجرد عناصر اضعاف سياسي للرئيس المكلف، وعناصـر تضييق على الرئيس عون، بدليل اصرار حزب الله ومن خلفه مشق على جعل احدهم بمنزلة مسمار جحا في جدار حصرية تمثيل المستقبل لاهل السُنة في الحكم.

الانباء الكويتية

مقالات مشابهة

لقاء الأحزاب: أي إصلاح لن يكتب له النجاح إذا لم يأخذ في الاعتبار حماية الطبقة الفقيرة

تحديد موقع أوّل بئر سيُحفَر في بلوك رقم 4

وزير الدفاع السريلانكي ضحيّة جديدة لمذبحة "عيد القيامة"

وكالة الطاقة: العراق سيصبح ثالث أكبر مصدر للنفط عالميا بحلول ال 2030

شهيب: السمعة الجيدة لشهاداتنا هي هاجسنا اليومي

الحريري استقبل وزير التجارة الكويتي وسفراء

قائد الجيش من الشيخ طابا: بإرادتنا الصلبة نواجه كل التحديات المحيطة

لهذا أعدّ حزب الله أنفاق الجبل

"الحركة" تفتح باكرا معركة قانون الانتخاب: هذا هو الأمثل لنا وللحزب