قرعاوي: محاولة تطويق الحريري تقربنا من حالة غزة
شارك هذا الخبر

Thursday, November 8, 2018

رأى عضو كتلة المستقبل النائب محمد قرعاوي، أن ما يسمى بسُنّة 8 آذار ليسوا عقدة بقدر ما هم عقبة مفتعلة لتعطيل تأليف الحكومة، وذلك بدليل انتمائهم الى كتلة نيابية حصلت على كامل تمثيلها وحقوقها في التوزير، وسبق لهم أن حضروا الاستشارات النيابية الملزمة ضمن وفود الكتل التي ينتمون اليها، وليسوا منفردين وبصفتهم الشخصية المسماة «مستقلة»، مؤكدا بالتالي أن هذه الألاعيب لن تمر ولن يكون لأصحابها أي صدى إيجابي لمصلحتهم في التشكيلة الحكومية.

وثمن قرعاوي في تصريح لـ «الأنباء» موقف رئيس الجمهورية الدعم للحق في هذه القضية، إلا أن وراء الأكمة ما وراءها، فما إصرار البعض على معاكسة رأي الرئيسين عون والحريري تحت عنوان أحقية التمثيل، سوى لغايات وأسباب وحسابات محلية وإقليمية ما عادت خافية على أحد، مؤكدا أن الرئيس المكلف حسم خياراته ولن يرضى بتوزير أي من سنّة 8 آذار لا بالمباشر ولا بالمبادلة ولا حتى بأي صورة من الصور التي قد يخترعونها لتمرير مشروعهم.

وردا على سؤال، أكد قرعاوي أن تعمد تعطيل الحكومة هو تعطيل للعهد وللبلاد ككل، مستغربا بالتالي هذا التصرف المدمر بالرغم من تأكيد حزب الله وحلفائه وغالبية الكتل النيابية على أنه لا بديل عن الرئيس الحريري، وعلى ضرورة السير بخطة اقتصادية إنقاذية، متسائلا ما اذا كان المعطلون ينتظرون لحظة إقليمية معينة للإفراج عن ولادة الحكومة، علما أنه كلما تأخر تأليف الحكومة، ساء الوضع الاقتصادي والإداري في لبنان، لاسيما أن مقررات مؤتمر سيدر من مساعدات وقروض ميسرة وهبات، لا تحتمل المماطلة في تأليف الحكومة.

واستطرادا، لفت قرعاوي الى أن محاولة تطويق الرئيس الحريري في الحكومة، ليس بالأمر السهل ولا هو أساسا قابل للنجاح، مشيرا الى أن تطويق الرئيس الحريري سياسيا، هو تطويق لمؤتمر سيدر وللمشاريع الإصلاحية ولكل الوعود الانمائية، هذا إن لم يأخذ البلاد الى ما يشبه الأوضاع في غزة بعد أن ألفت حماس حكومتها، أي الى حرب اقتصادية واجتماعية وأمنية تدخل لبنان واللبنانيين في نفق من الظلام نعرف أين يبدأ ولا نعلم أين ينتهي.

وختم قرعاوي، مشيرا الى أن الرئيس الحريري هو زعيم الطائفة السنية في لبنان، ومدعوم من رؤساء الحكومات السابقين، ومن السلطات الدينية وفي مقدمتها سماحة المفتي الشيخ عبداللطيف دريان، ناهيك عن اصطفاف شارعه خلفه، وبالتالي فإن أي محاولة لاقتناص مقعد من حصة الرئيس الحريري لن تمر ونقطة على السطر.

مقالات مشابهة

وفد من التوحيد زار تجمع العلماء: الطريق الوحيد لمواجهة المؤامرات في الوحدة الوطنية والمقاومة

بالصور- كارلوس غصن يغادر مركز احتجازه

خاص- اعتقال موظفين في النافعة!

لقاء الأحزاب: أي إصلاح لن يكتب له النجاح إذا لم يأخذ في الاعتبار حماية الطبقة الفقيرة

تحديد موقع أوّل بئر سيُحفَر في بلوك رقم 4

وزير الدفاع السريلانكي ضحيّة جديدة لمذبحة "عيد القيامة"

وكالة الطاقة: العراق سيصبح ثالث أكبر مصدر للنفط عالميا بحلول ال 2030

شهيب: السمعة الجيدة لشهاداتنا هي هاجسنا اليومي

الحريري استقبل وزير التجارة الكويتي وسفراء