خاص- "خسارة استراتيجية" لحزب الله في "المية ومية"
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 07, 2018

خاص- الكلمة أون لاين

مخيم "المية ومية" الذي يسكنه لاجئون فلسطينيون منذ العام 1948، لم تُسجّل فيه أية حوادث سواء قبل الحرب الأهلية أو بعد توقفها، وهو مثله مثل مخيمات أخرى للاجئين الفلسطينيين التي لم تشهد على اقتتال أو اشتباكات داخلية، كمخيم مار الياس في بيروت أو الضبية في ساحل المتن الشمالي، أو أبو الأسود قرب صور، وكان التركيز على مخيمات اللجوء الكبرى، كعين الحلوة ونهر البارد والبداوي، وأحيانا الرشيدية.

وتكشف المعارك التي شهدها مخيم "المية ومية" أهمية استراتيجية، لا سيما عسكرياً، فمن يسيطر عليه يتحكم بالطريق الساحلي بين صيدا والجنوب، وقد تنبّه له حزب الله، وشجّع جمال سليمان، أحد مسؤولي حركة "فتح" السابقين، للسيطرة على المخيم، بعد أن مدّه بالمال والسلاح، واستطاع تجميع نحو مئة عنصر، فطرد "فتح" من المخيم بعد استهداف قياديين منها وأبرزهم راسم الغول.

وقويت حركة "أنصار الله" في المخيم بعدما ذهب قائدها جمال سليمان إلى إيران، حيث أُخضع لدورة سياسية وعسكرية، وتمّ تحييده عن مشهد الصراع مع "فتح"، ليهدأ المخيم بعد سلسلة الاغتيالات التي حدثت لكوادر وأعضاء من الحركة فيه أو على طريقه.

ومع الاشتباكات التي دامت نحو أسبوعين، ونجاح "فتح" بالعودة إلى المخيم، فإن حزب الله شعر وكأنه سيخسر موقعاً استراتيجياً فتدخّل مباشرة وللمرة الأولى لوقف المعارك، وانتدب مسؤول العلاقات الفلسطينية في الحزب النائب السابق حسن حب الله لإجراء الاتصالات وعقد الاجتماعات لوقف الاشتباكات وإيجاد حلّ بعدما كادت تتحول إلى صراع لبناني - فلسطيني، مع قيام أهل المية ومية بطلب دخول الجيش إلى المخيم، واستعادة أملاكهم، إضافة إلى تخوّف من توسيع رقعة الاشتباكات نحو مناطق أخرى.

والحلّ الذي سيأخذ طريقه نحو التنفيذ هو خروج حركة "أنصار الله" من المخيم وتوجّه سليمان إلى سوريا وخسارة حزب الله لموقع استراتيجي.


مقالات مشابهة

هنري صفير: الثلث الضامن يقابله ثلث معطل فتشكل حكومة حرب

المطران جورج شيحان مكرما" بعثة تيلي لوميار في القاهرة

فنيانوس تابع خطة مرفأ طرابلس والمنطقة الاقتصادية الخاصة

مرافعة المتهم بجريمة عشقوت في 7 أيار المقبل

وسام النجمة لعربيد!

سلة: تفعيل الموقع والصفحة الرسمية للاتحاد .. ونقل مباشر لبطولة الدرجة الثانية

مصطفى الحجيري في قبضة استخبارات الجيش

الجامعة الأميركية توضح انقطاع التمويل للطلاب الفلسطينيين

لازاريني يزور مركز مؤسسة رينه معوض في باب التبانة، طرابلس