كوسبا والكورة ودعتا غصن إلى مثواه الأخير
شارك هذا الخبر

Saturday, November 03, 2018

ودعت بلدة كوسبا ومنطقة الكورة النائب السابق نقولا فؤاد غصن، بصلاة جنائزية ترأسها كاهن رعية كفرعقا الأب إميليانوس يوسف، وعاونه كاهنا رعية كوسبا الأبوان ديمتري إسبر وجورج يوسف ولفيف من الكهنة والشمامسة، في كنيسة القديسين سرجيوس وباخوس، في حضور النائبين أسطفان دويهي وجورج عطالله، أرملة الراحل نجاة غصن، ماري فريد حبيب، عقيلة النائب فايز غصن يونا غصن، رؤساء بلديات في الكورة، وعائلة الفقيد وحشد من محبي الراحل.

وكان جثمان غصن قد نقل من كنسية القديس نيقولاوس للروم الأرثوذكس في الأشرفية، حيث احتفل بالصلاة لراحة نفسه، إلى الكورة، وتنقل بمحطات عدة، المحطة الأولى في بلدة كفرحزير، حيث أقامت له منسقية الكورة في "القوات اللبنانية" استقبالا حاشدا، في حضور منسق قضاء الكورة في "القوات" رشاد نقولا، رئيس البلدية فوزي المعلوف، وعدد من المسؤولين والمناصرين الحزبيين. المحطة الثانية كانت في بلدة أميون، أمام مبنى البلدية، حيث كان في استقبال الجثمان رئيس البلدية مالك فارس وعدد من أهل البلدة.

المحطة الأخيرة في مسقط رأسه في بلدة كوسبا، حيث استقبل الجثمان على وقع المفرقعات النارية، وحمل على الأكف، وصولا إلى الكنيسة، في حضور رئيس البلدية عقل جريج وكهنة الرعية وحشد من أبناء البلدة.

وبعد الجناز تقبلت عائلة الفقيد التعازي في صالون الكنيسة.

مقالات مشابهة

الشرطة الأميركية: مقتل 5 أشخاص في اطلاق نار وسط مدينة فلوريدا

وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لن يعترف بإعلان رئيس البرلمان المعارض نفسه رئيسًا للبلاد

فنزويلا : عشرات الآلاف من مؤيدي ومعارضي مادورو يتظاهرون في شوارع كراكاس .

الرئاسة الفرنسية: باريس تجري مشاورات مع الشركاء الأوروبيين بشأن فنزويلا

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم 23/01/2019

حوري لـ"المستقبل": هذه الحكومة ستكون 30 وزيرا ولن يكون هناك حكومة 32 وزير ونقطة على السطر

نهاية مادورو... ماذا يحدث في فنزويلا؟

ما حقيقة اتجاه باسيل للقبول بعشرة وزراء؟

ماكرون: أمن إسرائيل أولوياتنا لاستقرار الشرق الأوسط