خاص – كريستال.. مقاتلة للسرطان تروي للكلمة اونلاين كيف تغلبت على المرض!
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 10, 2018

خاص – يارا الهندي
الكلمة اونلاين

قاسية كانت حياة كريستال كيروز الطفلة التي باتت امرأة شابة جميلة للبعض، لكنها ايجابية للجميع انقلبت حياتها رأسا على عقب فور اكتشافها بـ"السرطان". هذا المرض اللعين الذي اخذ امها واخيها قبل مدة، اليوم يطرق بابها.

تقول كريستال احدى مقاتلات حملة فورد الشرق الاوساط "محاربات بروح وردية" Warriors in Pink# السنوية للتوعية بشأن سرطان الثدي "كنت كبقية الأطفال أحب اللعب وركوب الدراجة والذهاب الى المدرسة. اثنا عشر عاما من الطفولة قضتها كريستال سعيدة بين كنف والد ووالدة واخت واخوة اثنين فقد الشقيق الاصغر في وقت مبكر جراء مرض السرطان الى ان المّ المرض بوالدتها."أمي المحبة والزوجة الداعمة التي أعطت كل شيء لجعل عائلتها سعيدة سيتغلب المرض عليها ويقضي عليها بعد 18 عاما من المعاناة. كان علي أن أعيش مع حقيقة أنني سأعيش من دون حياتها. من دون عناقها ورقتها. من دون صراخها. ومن دون طعامها المذهل تتحدث كريستال عن هذه المرحلة لموقع الكلمة اونلاين.

مرت سنوات افترقت العائلة بسبب ظروف العمل في الخارج، "اخي في الولايات المتحدة، والاخر مع والدي يعمل في لبنان واختي تزوجت الى ان تلقيت مكالمة هاتفية تفيدني بان ابي الحبيب توفي بنوبة قلبية. فقدت الامل بالحياة، ما عدت ارغب بالعيش بعد فقداني والدي. ساء الوضع اكثر الى ان استيقظت في احد الايام على الم شديد في الثدي جعلني استنجد بمن حولي منه. استمر الوجع الى ان تم تشخيص حالتي "انا مريضة بسرطان الثدي".

لم يكن الامر سهلا على كريستال والاطباء يخبرونها عن ضرورة خضوعها للعلاج ولعملية استئصال للثدي قبل ان يلتهم المرض جسدها، الفكرة التي رفضتها جملة وتفصيلا خصوصا وانها تذكرت والدتها ووجعها مع العلاج. "اردت ان اموت لاكون في مكان افضل". لكن ما لبثت ان تغلبت على ضعفها بعد حلم راودها في منامها لامها وهي تقول لها اخضعي للعلاج الكيميائي. وفعلا هذا ما فعلته كريستال اما المرض يقتلني او اقتله I was the cancer to my cancer.

توصلت خلال رحلتها مع المرض الى طبيبين "فادي الكرك" و"ابراهيم ملكي" اجروا لها عملية الاستئصال، تماثلت من بعده للشفاء الى ان مرت بحالة نفسية سيئة اعادت اليها المرض من جديد فكانت تعود من دبي حيث تعمل مرة كل شهر الى لبنان لتلقي العلاج ولتتعلم ان المرض لا هروب منه وان افضل حل له هو المواجهة للتغلب عليه. "بعد ان كان تفكيري في الموت، اصبحت اقوى بكثير وادركت حقيقة ان المرض يتغلب علينا وفقا لحالتنا النفسية. العناية الالهية كانت معيلي الوحيد. اما اخوتي فكانوا داعمين لرحلتي الطويلة والعصيبة مع المرض. منحوني الامل بالحياة. فكل يوم جديد شكلوا بالنسبة لي املا جديد. كنت أضع لنفسي مشروعات تخرجني من هموم الدنيا ومن شعوري بالتعب والارهاق، وتؤنسني حين يخاصمني النوم.

اليوم تعيش كريستال حياة طبيعية، تعمل، تنجح، تتطلع ليس فقط للزواج برجل يحبها وتحبه، انما ايضا لمساعدة مرضى السرطان للحفاظ على إيمانهم وللتمسك بالحياة في ظل تقدم الطب ووجود تقنيات حديث لمواجهة مرض السرطان والتغلب عليه.


مقالات مشابهة

خاص – بين مستشارة الرئيس وصهره.. توتّر وانزعاج!

خاص – حركة "مصطنعة" و"بلا بركة"!

خاص - بعبدا متفائلة.. الحكومة "على قاب قوسين"

خاص- ماذا يعني للبنان اعادة فتح معبر نصيب؟

خاص- بين جنبلاط وارسلان.. من سيختار الوزير الدرزي الثالث وكيف؟

خاص - مهلة العشرة أيام انتهت ولا حكومة.. فماذا يحصل إن كانت بصيغة أقل؟! 

خاص- لهذا جنبلاط مستاء..

خاص - الإنتخابات الطالبية... مؤشّر للانتخابات النيابية المقبلة؟

خاص- سوريا في زمن S300: هل انتهى الخطر الاسرائيلي؟