المجلس البلدي لبيت أيوب يعمل في موازنة لا تتعدى ١٢٤ مليون ليرة لبنانية
شارك هذا الخبر

Friday, September 14, 2018

من يدخل اليوم الى بلدة بيت أيوب في اعالي منطقة جرود القيطع ويتعمق في شوارع البلدة يصاب بالدهشة ويتفاجئ من ضخامة المشاريع التي ينفذها المجلس البلدي المستحدث، الذي لم يمض على انتخابه اكثر من عامين ونيف.

فمن يعرف هذه البلدة قبل عدة أعوام و يعرف حجم الاهمال والحرمان والمعاناة التي كان يتخبط بها أبنائها لردح طويل من الزمن، يدرك امام ما تشهده البلدة اليوم من حركة انمائية، بأن هذه البلدة اخذت تخلع عنها ثوب الحرمان لتبصر النور بفضل جهود جبارة لمجلس بلدي متجانس اخذ على عاتقه تنمية البلدة، عبر تنفيذ سلسلة من المشاريع الضخمة التي اعدها ووعد الاهالي بها .

فالمجلس البلدي من أعلى رأس الهرم، حتى اخر عضو فيه، منهمك بتطبيق الانماء، فتجد هنا فريقا يرأسه أحد اعضاء المجلس من أبناء البلدة يعمل على مد شبكة لمجارير للصرف الصحي والمياه المبتذلة هنا، واخر يعمل هناك على تجميع الينابيع وحصرها في شبكة واحدة للاستفادة منها صيفا، وغيرها من الفرق التي انقسمت وتوزعت داخل احياء البلدة تعمل بشكل تطوعي الى جانب المجلس البلدي بهدف رفع الحرمان وتنمية البلدة .

لكن اللافت بكل هذه المشاريع التي انجز بعضها هو المشروع الاضخم بينها والذي يعمل المجلس البلدي على تنفيذه بإراداته المتواضعة والبسيطة، وهو مشروع شبكة الطرقات الداخلية الهادف الى وصل كافة احياء البلدة بعضها ببعض. فهذا المشروع الضخم الذي تتميز فيه بلدية بيت أيوب، قطع شوطا كبيرا وبات في خواتيمه، بعدما قامت البلدية بشق سلسلة من الطرقات، وتوسعة الطرقات الداخلية، واقامة جدران الدعم لها، وازالة بعض البيوت من مكانها بعد تفهم اصحابها ومساعدتهم البلدية، ومساهمتهم من أجل تطبيق الانماء في البلدة. فالجميع يعملون بصمت وبكد وجهد من اجل تنمية بلدتهم وجعلها في مصاف القرى النموذجية، فلا فرق هنا بين رئيس بلدية او عضو في المجلس البلدي أو أي مواطن من أبناء البلدة .
رئيس بلدية بيت أيوب طلال مصطفى قال في حديث صحفي: هنا في بلدتنا بيت أيوب لا فرق بين احد في النظرة حول موضوع التنمية، فالجميع يصر على رفع الحرمان وتطبيق خارطة الانماء في البلدة بعد حرمان طويل، لذلك تجد جميع الاهالي مشاركا المجلس البلدي بإدارة العجلة الانمائية. نعمل سويا مع بعضنا البعض، لا فرق بين كبير أو صغير، يدا بيد من اجل جعل بلدتنا بيت أيوب قرية نموزجية تعج بالمشاريع والحركة الانمائية ووضعها في مصاف القرى والبلدات المتقدمة .

واضاف: نحن بلدية مستحدثة ولم يمض بعد على انتخابنا حوالي ٣ سنوات، ولكن منذ لحظة ترشحنا للمجلس البلدي، وضعنا نصب اعيننا ان العمل البلدي هو خدمة وليست وظيفة، ومن هذا المنطلق باشرنا العمل بعد انتخابنا فقمنا بوضع الدراسات و الخطط الانمائية رغم علمنا ان عائدتنا من الصندوق البلدة المستقل لا تتعدى ١٢٤ مليون ليرة لبنانية، الا اننا بدأنا بتنفيذ هذه الخطط وكانت اول خطوة لنا عقد اتفاق مع شركة الأمانة العربية لنقل النفايات من البلدة الى مكب سرار، ايمانا منا بضرورة ابقاء بيئتنا نظيفة خالية من التلوث، ثم باشرنا اتصالات مع مؤسسة كهرباء لبنان التي قامت باستبدال اعمدة الكهرباء ومد شبكة جديدة بديلة، مما اتاح لنا الفرصة لمد شبكة انارة عامة في مختلف ارجاء البلدة. وهنا تجدر الاشارة الى اننا قمنا بشراء مولد كهربائي كبير، وقمنا بتغذية المنازل السكانية وشبكة الانارة العامة في البلدة بشكل يؤمن تغذية ٢٤/٢٤ لأبناء البلدة، لذلك عندما تنقطع الكهرباء تبقى بلدة بيت أيوب ليلا منارة وسط والظلام .

وتابع: اما بالنسبة لمشروع الصرف الصحي فإننا نفذنا ما يقارب سبعين بالمئة منه، فقمنا بمد شبكات مجارير لعدد من الاحياء التي باتت جاهزة، فيما نعمل حاليا على استكمال المشروع عبر مد ما تبقى من شبكات لبعض الاحياء.

وفيما يتعلق بمشروع شبكات الطرقات الداخلية واقامة جدران الدعم لها حيث تقتضي الحاجة، فقد وصف المصطفى المشروع بالاضخم، نظرا لأن معظم الطرقات في البلدة كانت طوال السنين السابقة عبارة عن طرقات زراعية ضيقة جدا، او طرقات فقط للتنقل الفردي بين الاحياء عبر السير على الاقدام. من هنا وضعنا دراسة وخطة هندسية لشق وتوسعة هذه الطرقات، ووصل الاحياء كافة بعضها البعض، وذلك بالتعاون والتنسيق الكامل بين المجلس البلدي والاهالي الذين لم يبخلو بشيء في سبيل انجاح هذا المشروع الحيوي، الذي ينمي البلدة ويمنحها الطابع الجمالي، ويوفر سرعة التنقل والتواصل داخل البلدة، وحتى الهروب من الازدحام على الطريق العام المؤدي الى بلدات جرد القيطع بشكل التفافي .

واشار المصطفى الى ان كافة هذه المشاريع التي نفذتها البلدية بإمكانياتها المتواضعة هو ثمرة جهد كبير من التعاون بين أبناء البلدة والمجلس البلدي الذي يصر على انماء البلدة بكل ما أوتي من قوة .

وامل من وزارة الاشغال العامة والهيئة العليا للاغاثة وكافة الوزارات الخدماتية، ملاقاة بلدبة بيت أيوب والبلديات التي تعمل من أجل تنمبة بلداتها، عبر تقديم الدعم المطلوب لها وتأمين ما يلزمها كي تستطيع تحقيق الانماء المنشود .

وأوضح انه زار رئيس الحكومة سعد الحريري ووضعه في حاجيات البلدة، وضرورة ملاقاة المجلس البلدي، وقد وعد رئيس الحكومة مساعدة البلدة عبر تعبيد الطريق العام من خلال وزارة الاشغال وشبكات الطرقات الداخلية عبر الهيئة العليا للاغاثة، وشكر المصطفى للرئيس سعد الحريري هذا اللفتة مؤكدا انه لا خوف على عكار ولبنان طالما ان الرئيس سعد الحريري رئيسا للحكومة .

الحسن

من جانبه امين صندوق المجلس البلدي عبد القادر الحسن اكد ان بلدية بيت أيوب، قامت بتنفيذ سلسلة كبيرة من المشاريع الانمائية، وهي تتطلع اليوم الى مساندة من الوزارات الخدماتية لتحقيق الانماء ورفع الحرمان عن بلدة بيت ايوب بشكل نهائي .

واشار الى ان معظم الاعمال التي نفذها المجلس البلدي كانت بالتنسيق والانسجام الكامل بين المجلس والاهالي، الذين لم يبخلو لا بجهدهم ولا ارضهم في سبيل انجاح المسيرة الانمائية التي بدأت خلال العامين المنصرمين .

موضحا ان ثمة العديد من المشاريع التي تنوي البلدية القيام بها خلال السنوات القادمة، وذلك من اجل جعل بلدة بيت أيوب في مصاف القرى والبلدات المتقدمة انمائيا .

بدورهم اهالي بلدة بيت أيوب شكروا رئيس واعضاء المجلس البلدي على ما يقومون به من جهد كبير بهدف إنماء بلدتهم واردافها بالمشاريع الانمائية الحيوية .

وأكدوا دعمهم المطلق للمجلس البلدي والوقوف الى جانبه بكل ما يلزم من أجل تحقيق خارطة الانماء التي وضعها .
ودعوا كافة الوزارات الخدماتية لملاقاة المجلس البلدي الى وسط الطريق وتقديم الدعم المطلوب له كي يتمكن من انماء البلدة .
ووصفوا ما يتحقق من مشاريع بالحلم الجميل الذي كان يحلم به الاهالي طول سنوات قد خلت .

مقالات مشابهة

كيف سيكون طقس لبنان غدًا؟

استئناف الجلسة التشريعية في يومها الثاني وعلى جدول الاعمال ٢٤ بندا متبقيا

اعتصامات "بالجملة" في رياض الصلح!

بالصور والوقائع.. جونية "تطفّش" المستثمرين!

FFA Private Bank يحتفل بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين

حبتور بالاس دبي يعين مديرا عاما جديدا..

الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة

قام بعمليات احتيالية وانتحل صفة أمنية.. فوقع في قبضة الأمن!

افرام: لتطوير أنظمة الوزارات لنصل الى حكومة إلكترونية