خبر سار.. ترحيل الضريبة المقطوعة إلى 2020
شارك هذا الخبر

Friday, September 14, 2018

أعلنت الهيئات الاقتصادية في بيان أنه “في ما يتعلق بالرسم المالي المقطوع المفروض على المكلفين بضريبة الدخل، وافق وزير المالية علي حسن خليل كما جرت العادة منذ العام 2014 حتى اليوم، على تأجيل موعد تطبيق هذا الرسم تحسسا منه بالاوضاع القائمة. ولهذه الغاية أجرى الوزير خليل اتصالا هاتفيا مع الرئيس المكلف سعد الحريري، واتفقا مشكورين على آلية لاقرار التأجيل واعفاء المكلفين من الرسم وارجائه للعام 2020.”

وجاء ذلك بعد زيارة رئيس الهيئات الاقتصادية محمد شقير وأمينها العام نقولا شماس للوزير خليل في مقر الوزارة، حيث “تم التداول في الوضع الضريبي العام الذي يقض مضاجع مختلف المؤسسات الاقتصادية والمهن الحرة وقطاع الاعمال في ظل التردي الاقتصادي الكبير الذي يشهده البلد”.

وتابع البيان: “في ما يتعلق بالتخفيض الاستثنائي على مختلف الغرامات الضريبية، وافق الوزير خليل بناء على طلب الوفد بإعداد نص قانوني معجل مكرر لارجاء مهلة تسديدها من 20/10/2018 الى 31/12/2018.”

وأضاف: “في ما يتعلق بالتسويات الضريبية الاستثنائية التي ابطلها المجلس الدستوري والتي من شأنها ان تريح المؤسسات وتوفر مبالغ كبيرة للخزينة، وعد الوزير خليل بإعادة صياغة هذه النصوص في موعد قريب.”

واختتم: “في نهاية الاجتماع، تم التوافق على استمرار التواصل الايجابي والتعاون المثمر بين الهيئات الاقتصادية ووزارة المالية”.

مقالات مشابهة

عصري وقوي، الهاتف الذكي الأنسب للفئة الشابة

الحريري يلتقي ديما جمالي في هذه الأثناء

الوزير ريشار قيومجيان: اتفقتا بالبيان الوزاري على النأي بالنفس وفوجئنا بتحركات بعض الوزراء باتجاه سوريا التي وضعت رئيس حكومتنا على لائحة الاٍرهاب

الوزيرة فيوليت الصفدي: سنعمل من أجل إعادة ديما جمالي إلى البرلمان من خلال الانتخابات النيابية التي ستُجرى

“الدستوري” رد بالأساس مراجعة طعن الخير بنيابة علم الدين في المنية

الجراح: الجلسة استمرت 4 ساعات ونصف الساعة وبعض الوزراء طالب بالكلام لكن الرئيس عون رفع الجلسة لضيق الوقت

الجراح: تم تأجيل موضوع الست الدرجات الذي طرحه الوزير شهيب لضيق الوقت وسيتم مناقشته في الجلسات المقبلة

علي حسن خليل: حصل نقاش حول زيارة الغريب إلى دمشق وحول مواقف بو صعب ولكن نحن أكدنا اننا مع توسيع العلاقات مع سوريا

الجراح: الرئيس عون شدد على ضرورة عودة النازحين وعدم ربطه بالحل السياسي ونحن نخاف من تجربة اللاجئين الفلسطينيين ولا يمكن سوى التعامل بجدية مع هذا الموضوع