حمادة لم ينحِها انما..
شارك هذا الخبر

Wednesday, September 12, 2018

تستغرب اوساط اشتراكية الهجمة على وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة طالما ان ما قام به هو ترك هيلدا خوري في موقعها كرئيسة في مديرية الارشاد والتوجيه التي تعدّ اكبر مديرية في الوزارة وعيّن موظفة اصيلة كرئيسة دائرة الامتحانات بعد ان بقيت خوري جامعة بين الوظيفتين منذ ان عيّنها الوزير السابق الياس بوصعب بالتكليف رئيسة لدائرة الامتحانات الى جانب شغلها منصب مديرة الارشاد والتوجيه في الوزارة.

مقالات مشابهة

تويني.. والمعايير!

لقاء ارسلان - وهاب.. في الميزان الدرزي!

يفضله حزب الله.. وزيرا عن النواب السنة..؟

الحريري ينقل عرض الجميل ..؟

وزير المال.. يتشدّد احتياطًا!

أول جولة للسفير البابوي

عن تراجع دور الرابطة المارونية!؟

فضيحة مدخول الخليوي...!

لماذا تحدث تيمور؟