حبس بالمرحاض.. فماذا فعل؟
شارك هذا الخبر

Saturday, August 11, 2018


عقب احتفال رسمي نظمه الجيش البريطاني، قرر جنود أن "يمزحوا" مع أحد النقباء بحبسه في المرحاض لعدة ساعات.

ويعود تقليد الحبس في المرحاض للرؤساء والقادة من المرؤوسين والجنود لأمد بعيد، ولا يبدو أن أحدا يتذكره، لكن النتيجة هذه المرة كانت جد مختلفة.

فبعد مضي 6 ساعات على حبسه، استيقظ النقيب، واكتشف وضعه داخل المرحاض، وراح يطرق الباب بعنف، ويصرخ بأعلى صوته للجنود الذين ردوا عليه ردا منطقيا: "سنفرج عنك بعد زيادة الرواتب".

خرج النقيب عن طوره واشتعل غضبا، ولم يتمالك أعصابه فكسر محتويات المرحاض ومقعده، وبدأ يحفر الجدار بقطعة فولاذية، حتى تمكن من عمل ثقب كبير في الحائط، حيث خرج من خلاله عاريا.

ويبدو أن النقيب تناول الكحول أثناء الاحتفال، ما سهل على الجنود "مهمتهم". لكن قواعد الخدمة العسكرية تمنع تناول الكحول، ما يعني أن النقيب قد يضطر لدفع غرامة مالية كبيرة، علاوة على دفعه قيمة الأضرار الناجمة عن كسره الحائط والمرحاض.

ونقلت صحيفة Military Times ذلك الخبر، وختم المصدر تلك القصة بقوله: "آمل أن يرى النقيب الجانب المضحك في تلك القصة، فما أثار الإعجاب هو قدرته على استخدام الوسائل المتوفرة في مساحة ضيقة للغاية، في حل مشكلة عويصة، على الرغم من وجوده في حالة سكر".

مقالات مشابهة

بالصور 1 - مجموعة روبير ابي نادر لخريف ولشتاء 2018-2019 تشع ألوانا وفرحا في روما

أكرم شهيب: السعي لتعزيز دور الدولة لا يكون بالشعارات

أنيس نصار: نصر أن يأخذ التقدمي الاشتراكي حصته الكاملة بالحكومة

قارورة غنية بالمكوّنات الطبيعية بانتظار ضيوف هذا المنتجع

خاص- اهالي جبرا في مواجهة عامود "الفا".. ماذا يحصل؟

دريان غادر لأداء مناسك الحج: العلاقة مع المملكة ثابتة ومتجذرة وتاريخية

جمارك مطار بيروت ضبطت كمية من الحشيشة مهربة الى العراق

شرطة بلدية طرابلس أزالت مخالفات وتعديات بالتبانة بمؤازرة مخابرات الجيش

ميركل: يجب ضمان استقلال البنك المركزي بتركيا