سلامة: متفائلون بالتطورات
شارك هذا الخبر

Friday, August 10, 2018

قام وفد من جمعية تجار بيروت، برئاسة الأستاذ نقولا شمّاس، بزيارة حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامه حاملاً لسلامة هموم القطاع التجاري خاصةً، والمجتمع الإقتصادي اللبناني عامةً.

إستهجن الوفد بدايةً التأخير الخطير في تشكيل الحكومة، مما بدّد الأجواء التفاؤلية التي سـادت في أيـار المنصرم في أعقـاب العملية الإنتخابية الناجحة، وتشـكيل هيئة المجلـس النيابـي ومن ثـم لجانـه، والتكليـف السريع والعارم لرئيس الحكومة.

إلا أن الإنتظـام المؤسسـاتي الموعـود توقـف مسـاره على نحـو صـارم ومفاجـىء ودون سـابق إنـذار، إذ تعثرت عمليـة تشـكيل الحكومـة لأسـباب غيـر مفهومـة وغيـر مبـررّة.

والمحصّلـة كانت أن إنقلبت الأجواء الإقتصاديـة رأسـاً على عقب، من واعـدة إلى قاتمـة، وذلـك في عز فصل الصيف، وهو يعتبر من أبـرز المحطـات التجاريـة والإقتصاديـة في لبنـان.

فالقطـاع التجـاري مكسـور الجانـح، إذ يعانـي من مجموعـة من الآفات تقضّ مضاجعه، أهمها إنخفاض رقم الأعمال والهوامش التجارية، مقابل إرتفاع الأعباء التشغيلية وتبخرّ السيولة من الأسواق. أما الإقتصاد الوطني فينوء تحت أوزار متزامنة لا مقدرة له على تحملها بعد اليوم، بدءاً بالعبء الضريبي المستحكم، مروراً بنسب الفوائـد القاسمة، وصولاً إلى نار التضخم المشتعلة.

كما عبر الوفد عن قلقه في تمادي لبنان على حرق الإستحقاقات الدستورية الجوهرية وعلى رأسها إقرار الموازنة العامة، وتضييع الفرص الثمينة كالإستفادة من برامج مؤتمر CEDRE وسواها.

ومن أبرز المطالب التي توجه بها الوفد إلى سعادة الحاكم :

1- حثّ القطاع المصرفي على إعادة إنتظام عملية التسليف للقطاعات المنتجة، ولا سيما التجارية منها، تجاوباً مع المطالب العارمة من قِبل المجتمع الإقتصادي، للمساهمة في ضخ المزيد من السيولة في الأسواق.

2- توفير القروض المخصصة للقطاع التجاري، بفوائد مناسبة ومقبولة، إن لم نَقُل نمدعومة، تحريكاً للعجلة الإقتصادية، بالتوازي مع إعادة تنشيط حركة القروض الإستهلاكية.

3- التمني على المصارف إظهار المزيد من التساهل والمرونة مع عملائهم، ولا سيما التجار منهم، كما وتمديد المهل وجدولة الإستحقاقات عند الحاجة.

4- مواجهة حملات التضليل والتهويل الصادرة عن بعض وسائل الإعلام حول الوضع النقدي، بطريقـة أفعل وأجـدى، وبخاصةً أن لـدى المصرف المركزي الحجج العلمية المقنعة لإطفاء آثار هذه الحملات المغرضة والسلبية.

وأبدى سعادة الحاكم تجاوباً كبيراً مع مطالب الجمعية، مثمّناً جهودها على صعيد الإقتصاد الوطني.

وأكد على سلامة الأوضاع النقدية في البلاد وإستقرار العملة الوطنية، بناءً على معطيات ومؤشرات علمية وموضوعية.

كما أنه أعرب عن تفاؤله حول التطورات الإقتصادية المستقبلية، وبخاصةً أن لبنان يتمتّع بطاقات بشرية نوعية، ويختزن موارد مالية كبيرة كفيلة بتفعيل الدورة الإقتصادية إستهلاكاً وإستثماراً وإنتاجاً وتصديراً.

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

الجيش: زورق حربي اسرائيلي خرق المياه الإقليمية

الطيار اللبناني الأول سعد الدين دبوس.. ترجل عن صهوة جواده

ميشال قزي يطلق اغنيته الجديدة.. في هذا الموعد!

الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية غير شرعية

الخليل نفى أن يكون بري قد تطرق الى المسألة الدرزية خلال مناقشته موضوع الحكومة

ترامب: يتدفق المال إلى الدولار الأميركي بشكل لا مثيل له من قبل

كبّلوها واقتادوها بصندوق السيارة.. بين الموقوفين زوجها وشقيقتها!

اجتماع لاصحاب مصانع الالبسة الجاهزة بحضور ترزيان