بين كارثة المطار ... ونجاح "MEA"
شارك هذا الخبر

Thursday, August 09, 2018


يروي احد الوزراء بأن مطار رفيق الحريري امام كارثة محتمة تبداء بعد عدة أيّام نتيجة ازدياد توقف مكيفات التبريد ، بحيث يكون الواقع داخله بمثابة كارثة نتيجة الحرارة المرتفعة داخله.

وأضاف الوزير بأن تعدد الرؤوس وانعدام المبادرة يوصل عادة لمثل هكذا حالات، وفِي مقارنة يشير الى أن سر نجاح شركة طيران الشرق الأوسط يكمن في وجود رئيس مجلس ادارتها المهندس محمد الحوت الذي يتخذ المبادرات ويستدرك الأمور قبل ان تداهمه، وليس على غرار الأزمة التي يعيشها المواطنون والعاملون في المطار نتيجة عدم صرف مبلغ يقارب ٢٠مليون دولار أميركي.

مقالات مشابهة

الملك المغربي يتضامن مع فرنسا في "ظرفها العصيب"

أبطال أوروبا: سسكا يقسو على الريال وروما يسقط في كمين بلزن

وزير النفط الإيراني: عوامل خارجية تهدد بقاء "أوبك"

سبوتنيك: الجيش الإسرائيلي يقتحم بلدة كوبر شمال غرب رام الله

سعيد: عون"القوي" انتهى!

عن تراجع دور الرابطة المارونية!؟

فضيحة مدخول الخليوي...!

بطاقة هوية لبوتين صادرة في ألمانيا الشرقية!

اردوغان: معركة شرق الفرات ضد الوحدات الكردية خلال أيام