بين كارثة المطار ... ونجاح "MEA"

Thursday, August 9, 2018


يروي احد الوزراء بأن مطار رفيق الحريري امام كارثة محتمة تبداء بعد عدة أيّام نتيجة ازدياد توقف مكيفات التبريد ، بحيث يكون الواقع داخله بمثابة كارثة نتيجة الحرارة المرتفعة داخله.

وأضاف الوزير بأن تعدد الرؤوس وانعدام المبادرة يوصل عادة لمثل هكذا حالات، وفِي مقارنة يشير الى أن سر نجاح شركة طيران الشرق الأوسط يكمن في وجود رئيس مجلس ادارتها المهندس محمد الحوت الذي يتخذ المبادرات ويستدرك الأمور قبل ان تداهمه، وليس على غرار الأزمة التي يعيشها المواطنون والعاملون في المطار نتيجة عدم صرف مبلغ يقارب ٢٠مليون دولار أميركي.

مقالات مشابهة

هذا ما ينتظره عون للانتقال الى المقر الصيفي في بيت الدين

مجلس النواب أقر زيادة ٧٥ مليارا لمجلس الإنماء والاعمار من أجل الاستملاكات

العسكريون المتقاعدون يحاولون الدخول الى ساحة النجمة

اقرار تخفيض 100 مليار من اعتمادات مجلس الانماء والاعمار من مشروع الحكومة

تجميد بند البريد وليبان بوست لعدم ورود الايضاحات اللازمة ولان الدولة تتقاضى مبلغا هزيلا مقارنة مع الارباح

كنعان في جلسة الموازنة: أطالب بتلبية حاجات مؤسسات الرعاية الاجتماعية والتي تبلغ ٣٥ مليار ليرة من خلال نقل اعتمادات وهو ما أوصينا به في لجنة المال