تويني: تلقينا جواباً رسمياً بالاعتراف بالديون اللبنانية التي ترتبت على العراق
شارك هذا الخبر

Thursday, July 12, 2018


اشار وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد في حكومة تصريف الأعمال ​نقولا تويني​ الى انه "بعد زيارة فخامة رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ ووفده المرافق إلى الجمهورية ​العراق​ية، وبعد متابعة وزارتنا لملف الديون ال​لبنان​ية لدى العراق، تلقينا جواباً رسمياً إيجابياً بالاعتراف بالديون اللبنانية التي ترتبت على العراق خلال سنة ٢٠٠٣ وما بعدها، كما هي وبشروطها التعاقدية وهذا اعتراف مشكورة ​الحكومة العراقية​ عليه"، مضيفا:"لذا نطلب من جميع المستفيدين الدائنين أن يتقدموا فوراً بملفاتهم الأصلية على أن يتم تسليمهم وصل الاستلام، لكي يتم التقدم رسمياً بالمطالبات الموثقة لاستيفاء الديون في أقصى سرعة".

ولفت تويني الى انه "في ما يخص ديون ما قبل ٢٠٠٣ يقترح الطرف العراقي أن يتم التسديد بحسب معيار مؤتمر ​باريس​، ونحن بصدد تحضير الرد المناسب لذلك ولا نزال نتفاوض لتحسين شروط استرجاع الديون.

من هنا، نشكر فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ووفده المرافق معالي الوزراء ومجلس ​رجال الأعمال​ اللبناني العراقي وكل من ساعد في هذا الملف الحيوي الاقتصادي للبنان ونشكر الحكومة العراقية على تجاوبها للمطالب اللبنانية المحقة".

وقد حدد تويني العناوين التالية:

لاستقبال الطلبات:

مكتب الوزير نقولا التويني - وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد

عنوان: ​شارع المصارف​ بناية بنك انترا الطابق الرابع

هاتف: 01-981872

[email protected] :بريد الكتروني

مكتب عبد الودود نصولي - رئيس مجلس رجال الاعمال اللبناني العراقي

عنوان: Twin Center - شارع المزرعة - ​المصيطبة​ ​بيروت​

هاتف: 01-314368

بريد الكتروني: [email protected]

مكتب ​اتحاد الغرف التجارية​ والصناعية والزراعية في لبنان

هاتف: 01-744702

مقالات مشابهة

ارتفاع أسعار الاستهلاك لشهر حزيران 0,91 %

"ولعت" بين هيئة الاشراف ووزير الاعلام.. كتابه تدخل غير مشروع!

لقاء سيدة الجبل: لبنان يشهدُ إنقلاباً موصوفاً على الدستور والطائف

اطلاق رصاص في عين الحلوة على خلفية موقف سيارة

"زينب" سقطت عن سطح منزلها في النبطية.. وهذه حالتها!

متعاقدو اللبنانية من رياض الصلح: لجعل ملف التفرغ أولوية

سماوات مرصعة بالنجوم ومشاعر جياشة تجتمع في معرض "الفن في أواخر الليل"

مايا دياب وهواوي مسابقة جديدة ورابحين

الأسهم الأوروبية تواصل خسائرها