مسؤول ايراني: اميركا في أسوأ الاوضاع العسكرية حاليا
شارك هذا الخبر

Wednesday, July 11, 2018

وصف المتحدث باسم الحرس الثوري ال​ايران​ي العميد رمضان شريف الوضع العسكري الاميركي بـ"انه يجتاز أسوأ الظروف حاليا وهذه الحقيقة لايمكن انكارها"، مشيراً إلى أن "القوة العسكرية الاميركية ليست كالسابق بحيث ترسو قطع بحريتها اينما تشاء بل ان افضل قوات ​المارينز​ الأميركية عندما يسقطون في الاسر يجلسون بذلّة امام الجنود الإيرانيين ويعتذرون عن تجاوز الحدود البحرية للبلاد".

ولفت إلى أن "ايران اليوم باتت قوية اكثر من اي وقت مضى وهو ما حصل بفضل التضحيات خلال حرب السنوات الثماني"، موضحا ان "الاعداء يخططون لتأجيج الوضع الداخلي وبث اليأس ازاء المستقبل الا انهم سيؤولون الى الفشل ايضا"، مشيراً إلى أن "الحرب النفسية التي يشنها الاعداء يعتمدون فيها على الداخل حيث يستغلون ما تبثه ​وسائل الاعلام​ وكمثال على ذلك استغلوا ​حادث اصطدام​ صهريج ​النفط​ ​العراق​ي بالحافلة الايرانية في سنندج وزعموا ان سائق الصهريج كان عراقيا ومتوجها الى العراق فيما نفى المدعي العام صحة هذا الادعاء".

واعتبر ان "اثارة هذه الاجواء من قبل الاعداء تأتي بهدف الايحاء بأن ايران لديها حضور في العراق" ووصف نشاطات وسائل الاعلام في العالم اليوم بانها تختلف عن السابق حيث يبثون الاكاذيب المفضوحة بهدف تأجيج الحرب النفسية، مشيراً إلى أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية تحظى بالقوة الممتازة بفضل توجيهات قائد الثورة وحضور الشعب، حيث ان ترسانة ايران الصاروخية وطائراتها المسيرة تكسبها القوة الا ان العنصر الاهم في هذا المجال هو حضور الشعب".

ونوه شريف الى ان "الاعداء اليوم يشنون حربا اقتصادية على ايران الاسلامية الا انها اليوم اشد قوة بحيث لن يستطيع الاعداء التأثير عليها بحربهم النفسية"، لافتاً إلى أن "باحثين فرنسيين درسوا اسباب انتصار ايران في الحرب مع العراق وعزوا ذلك الى وصايا الشهداء حيث اثبتت الدراسة ان العراق كان وضعه افضل في المجال التسليحي الا ان القوة العقيدية والالتزام بالدين والتماسك الاسري في ايران شكلت عناصر الانتصار".

مقالات مشابهة

سرّ يجمع راغب علامة وإليسّا.. ما هو؟

أسعار توقيع كتاب ميشيل أوباما تثير جدلاً

بعد "هجوم الأهواز".. إيران تستدعي ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين

المحامي الشخصي لترامب: ستتم الإطاحة بالحكومة الإيرانية!

ماذا يخبئ لك حظك اليوم مع الأبراج؟

«جبهة النصرة» تهدد.. بتعطيل اتفاق إدلب

تفاصيل مأساة النازحين الهاربين.. اشتروا المركب فغرق

ما هدف "الحملات المبرمجة" على الإشتراكي؟

هدنة جنبلاط و تيار عون مستمرة رغم الخروق