نواب التيار يردون على جنبلاط: "أين ذهبت أموال المهجرين"؟
شارك هذا الخبر

Tuesday, July 10, 2018

غرّد رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب السابق وليد جنبلاط عبر تويتر" قائلا: "لماذا لا يأتي فريق السلطة على ذكر القانون رقم ١٠ الذي يضع شروطا تعجيزية لعودة اللاجئين السوريين فتكتفي السلطة برسالة وليد المعلم وما أدرانا بأدواره السابقة قبيل اغتيال الحريري، اين هي الخطوات الاصلاحية الجدية لتخفيف العجز والحفاظ على النقد بدل التبشير بالانهيار".

النائب ​آلان عون​، وفي تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، على أنّ "أوّل خطوة إصلاحية جدّية لتخفيض العجز هي إقفال ​وزارة المهجرين​ و​صندوق المهجرين​، بعد استنزاف الخزينة على مدى 3 عقود بأكثر من 3 ألاف مليار، دون أن تكتمل العودة والتعويضات".

وتساءل عون، "هل لنا أن نسأل ونتذكّر من تولّى تلك الوزارة معظم الوقت على مدى تلك العقود؟".

من جهته، أشار وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال سيزار أبي خليل، في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، إلى أنّ "بحسب دراسة أجراها برنامج الأمم المتحدة للتنمية "UNDP" سنة 2017، فلعجز المباشر الناتج عن الخدمة الكهربائية للنازحين السوريين هو 333 مليون دولار أميركي وهو مرشّح إلى الإرتفاع هذا العام مع ارتفاع أسعار المحروقات".

وكشف أنّ "هناك خطوتين إصلاحيتين سوف تساهمان في خفض العجز لا يزال يرفضهما رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط: أوّلًا، عودة النازحين السوريين الّذين قوّضوا الإقتصاد الوطني وثانيًا، إقفال صندوق المهجرين الّذي فاقت كلفته 3000 مليار ليرة لبنانية دون تحقيق العودة المطلوبة".

كذلك، غرد النائب روجيه عازار عبر تويتر قائلا : منذ بدء أزمة النزوح تقلص الناتج المحلي 5% وزادت الكلفة على الاقتصاد 18 مليار$ وتضاعف معدل البطالة الى 35% وارتفعت الجريمة بنسبة 60%. لبنان يختنق وما زال الوزير جنبلاط يتهمنا بالعنصرية. عدم الدفع باتجاه حل أزمة النزوح خيانة وطنية!

النائب جورج عطاالله وردا على جنبلاط قال عدم الدفع بإتجاه حلّ ازمة النازحين خيانة وطنية واولى الخطوات الاقتصادية تبدأ بإقفال صندوق المهجرين.

مقالات مشابهة

استبدلوا حليب البقر بحليب الماعز... والسبب؟

هل إصابة الحامل بالفيروس C خطيرة على الجنين؟

هل تعلمون ان تناول الثوم على الريق مفيدٌ للغاية؟

إذا لاحظتِ أن طفلك يشكو من الدوخة... إذاً هذا الموضوع يهمك!

اكتشفي الوقت الأنسب للإقلاع عن التدخين عند التخطيط للحمل!

الطيران الاسرائيلي يحلق في هذه الاثناء فوق منطقة مرجعيون على علو متوسط

10 تريليونات دولار استثمارات متوقعة في قطاع النفط حتى 2040

أجواء حرب تجارية تخيّم على اجتماع مجموعة العشرين

إثيوبيا تأمل بازدهار اقتصادي بعد التطبيع مع أريتريا