خاص- هذا ما فعله "الحاج ساجد" لوهاب.. وهذه نتيجته!
شارك هذا الخبر

Monday, July 09, 2018

خاص – الكلمة اونلاين

قبل الانتخابات النيابية واثناءها وبعدها، هاجم رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب كلا من السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، واحد القياديين الكبار في "حزب الله"، من دون أن يسمّيه في الإعلام، لكنه تطرق في مجالسه الخاصة إلى اسم "الحاج ساجد"، والذي كان من فريق داخل حزب الله يعمل ضده في الانتخابات النيابية، لصالح النائب طلال ارسلان، وكذلك فعل السفير السوري الذي اتهمه وهاب بأنه عمل في الانتخابات لصالح اللواء المتقاعد علي الحاج، الذي كان على لائحة تحالف "التيار الوطني الحر" و"الحزب الديمقراطي اللبناني" و"الحزب السوري القومي الاجتماعي" في دائرة الشوف - عاليه عن المقعد السني.

وفي آخر إطلالة تلفزيونية، أعلن وهاب أن الحاج ساجد عُزل من مسؤولياته في حزب الله، واتهمه بأنه كان يغطي قاسم حمود، وهو رجل أعمال من بلدة عنجر، في صفقات، ومنها ما له علاقة ببواخر توليد الكهرباء.

و"الحاج ساجد" هو الدكتور حسين أبو الرضا، الذي يتولى مسؤولية أمنية في حزب الله، ومكلف بملفات سياسية مع شخصيات وأحزاب، ومن أبرزهم: النائب ارسلان، النائب فيصل كرامي، رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية، وكان يعقد لقاءات معهم، كما كان له دور بارز في الانتخابات النيابية بنسج تحالفات واقتراح اسماء مرشحين، فاختلف مع وهاب الذي استُبعد عن التحالف مع ارسلان والتيار والقومي.

لكن تبيّن ان "الحاج ساجد" ترك ملف العلاقات السياسية، ولم يفقد مسؤوليته الأمنية، وهو اقترح على الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن يعفيه من المهام السياسية التي تمركزت لدى معاونه السياسي حسين الخليل، وقد ساد استياء داخل حزب الله من وهاب حول اتهامه "الحاج ساجد" بصفقات مالية وقد اصدرت العلاقات الاعلامية في الحزب بيانا حول هذا الموضوع رفضت فيه اتهامات وهاب.

مقالات مشابهة

سعيد: "يكفي تربيح جميلة بالدم"... وجعجع مظلوم!

تفضل الشاي أم القهوة؟ دراسة علمية تكشف سر إجابتك

الكويت تتعرض لعواصف رعدية شديدة وأمطار غزيرة

المغرب.. وزير المالية يتوقع جني 5 مليارات درهم مقابل بيع مؤسسات الدولة

الرياشي: اجراءات السعودية بقضية خاشقجي تسير بالاتجاه الصحيح

محمد عبيد: السعودية ضغطت على جعجع ليقبل حصّته والسير بالحكومة

الجيش يوضّح تفاصيل جريمة مقتل نجوى سيف

الصمد: لا تراجع عن عن توزير أحد النواب السنّة الستة المستقلين

كرامي: لا نريد كسر الحريري