"الرابطة اللبنانية لسيدات العمل" و"Stand For Women" تستضيفان النائبين عزالدين وجمالي
شارك هذا الخبر

Monday, July 09, 2018

نظّمت "الرابطة اللبنانية لسيدات العمل (LLWB)" وجمعية "ستاند فور وُمن (Stand For Women)" جلسة نقاش تحت عنوان "الشراكة بين هيئات المجتمع المحلي والنساء المنتخبات في البرلمان اللبناني"، استضافت خلالها معالي وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية في حكومة تصريف الأعمال، النائب الدكتورة عناية عزالدين، وسعادة النائب الدكتورة ديما جمالي، وذلك في قاعة برنارد فتّال، سن الفيل.
حضر الجلسة كلّ من سفيرة جمهورية التشيلي في لبنان السيدة مارتا شلهوب، نائبة السفير الهولندي في لبنان معالي الدكتورة مارغريت فيرويك، المدير المقيم لمؤسّسة التمويل الدولية في لبنان السيد سعد صبره، وأكثر من مئة ممثل(ة) عن هيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص، إلى جانب أعضاء "الرابطة اللبنانية لسيدات العمل (LLWB)" وممثلي وسائل الإعلام.
تمحورت جلسة النقاش، التي أدارها الإعلامي ريكاردو كرم وسط أجواءٍ من التفاعل والحوار، حول العديد من المواضيع والقضايا، حيث عرضت كلّ من عزالدين وجمالي تجربتهما النيابية الأولى، وتحديداً كنساء داخل البرلمان. كما تحدثت كلّ منهما عن رؤيتها للوضع السياسي الراهن، واستعرضتا دورهما الحيوي لناحية تشكيل قوة ضغط تسعى نحو الإصلاح وإقرار القوانين العادلة، وبالتالي الاستفادة من التجربة النيابية لتكريس المساواة بين الجنسين، ومعالجة مجمل القضايا المحقّة التي تسعى إلى النهوض بواقع المرأة اللبنانية.
وتركّز النقاش حول التوصيات والإجراءات الواجب اتخاذها لتسليط الضوء على التحديات والقضايا الملحة التي تُعتبر جوهرية لتحقيق النمو والتقدم. وشدّدت النائبين المحاضِرتين على أهمية تنظيم نقاشاتٍ مماثلة تجمع بين القطاع الخاص والمجتمع المدني، ما من شأنه أن يدفع بالقضايا النسائية قُدماً، ويساهم بالتالي في إقرار خطواتٍ إيجابية ملموسة.
وشهدت الجلسة نقاشات تفاعلية بنّاءة ومثمرة، تطرّقت إلى سلسلة المسائل الشائكة التي سوف تواجه النواب النساء، وأهمية تعيينهنّ عضواتٍ في لجانٍ نيابيّة مهمّة مثل لجنة المال والموازنة أو لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة أو لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط.
وشدّد المشاركون على أهمية أن تبذل البرلمانيات دوراً فاعلاً في حشد المناصرين لقضايا المرأة وحقوقها من النواب الرجال، ما يساهم في إعلاء شأن القضايا الحقوقية وإقرار القوانين الملحّة، التي لا تزال رازخة منذ أعوامٍ في أدراج مجلس النواب. كما أكّدوا ضرورة تحلّي البرلمانيات بالجرأة والعزم والصبر، وبالتالي الحرص على التعاون والعمل مع القطاع الخاص وهيئات المجتمع المدني، حيث أن تضافر الجهود أساسي لبلورة المقاربات النوعية وتحقيق الإنجازات الاستثنائية.
واختُتمت جلسة النقاش بحفل كوكتيل أُقيم للمناسبة.

مقالات مشابهة

إحذروا السيول الجارفة في الأيام المقبلة!

"Google" يحتفل معنا بالاستقلال

ميشالا ساسين - إستقلال لبنان ال 75 .... ذكرى بعيدة عن الواقع

برنامج النساء في الأخبار يفتتح سنته الرابعة من خلال تدريب إدارة الإعلام

إجتماع تحضيريّ لمهرجانات الارز

الثلوج تزور لبنان في عيد الإستقلال.. وهذه الطريق مقطوعة!

"الحياة" ستعيد فتح كل مكاتبها

خطار القنطار هنأ رئيس الجمهورية بالاستقلال

سفيرة لبنان في الاردن: انفتاحنا تجاه التنوع جعل من لبنان والأردن نموذجين في المسامحة والعدالة والحرية