خاص - حجج التيار.. ونقض إتفاق معراب
شارك هذا الخبر

Monday, July 09, 2018

خاص - جانين ملاح

الكلمة اونلاين

مابعد انكشاف "اتفاق معراب السري" لن يكون كما قبله.. فالجرة التي انكسرت بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر على اثر الكشف عن الاتفاق صعب اصلاحها هذه المرة تقول مصادر كنسية رفيعة المستوى، ومع ذلك ستدخل الكنيسة على خط المصالحة بين الحزبين المسيحيين.

وتعتبر المصادر الكنسية ان التيار يحاول إختراع ذرائع لم تنجح حتى الآن لتبرئة نفسه من تهمة إسقاط "إتفاق معراب" الذي لاقى في حينه إستحساناً لدى المراجع الكنسية وارتياحاً شعبياً لما شكّله من مؤشّر إيجابي لإنتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وعودة المسيحيين إلى الدولة وتحرير إرادتهم من دواعي المسايرة والرضوخ لمشيئة المكونات اللبنانية الأخرى فتستعيد "الشخصية المسيحي" دورها الطليعي في الحياة السياسية اللبنانية.

فالقوات اللبنانية وفق المصادر الكنسية تؤكد في كل مناسبة على دعم العهد وبخاصة عند معارضتها لمشاريع لا تستوفي شروط النزاهة والشفافية فهي تعتبر الأمر حرصاً على سيرة الرئيس ومسيرة العهد.

كما أن القوات تفصل حتى الآن الأزمة بينها وبين التيار عن العلاقة مع الرئيس عون وتتعامل معه على أساس أنه الحكم وليس طرفاً إلى جانب التيار، وهذا ما ساهم في سقوط ذريعة التيار لإسقاط الإتفاق بحجة عرقلة القوات للعهد.

وهذا ما لم يتبناه الرئيس عون، تضيف المصادر نفسها، ما أعطى القوات مصداقية في هذا الشأن، بالإضافة إلى استجابة القوات لمناشدة الرئيس عون لتخفيف الإحتقان والتزامها هدنة من طرف واحد لاقاها باسيل بهجوم شامل على رغبة الرئيس.

ومحاولة التيار الجديدة في التصويب على القوات تأتي وفق مصادر سياسية على خلفية موقفها من رئيس الحكومة الممثل القوي لطائفته وغامزاً من أزمة الإستقالة التي أيّدت فيها موقف الرئيس سعد الحريري كما أيّدته عند عودته عنها ودعمته للحصول على وعود بالإلتزام بمعالجة شكوى الحريري، وهذه الذريعة تحديداً كانت مدار ترحيب لدى أوساط تيار المستقبل كون القوات اللبنانية قد أمّنت في صلب "إتفاق معراب" لحليفها سعد الحريري مظلة أمان سياسية تدوم طيلة عهد الرئيس عون.

وتتساءل المصادر السياسية نفسها لماذا لم يعمد التيار الوطني الحر إلى تأمين المظلة نفسها لحليفه الشيعي اي حزب الله الذي أمّن الغطاء للتيار لإيصال العماد عون إلى بعبدا ودعم التيار في مناسبات عدة وعلى حساب حلفائه أحياناً.

مقالات مشابهة

ترامب وصل إلى كاليفورنيا لتفقد الوضع مع تجاوز عدد مفقودي حريق الولاية الألف شخص

رسميا.. العلماء يتفقون على إعادة تعريف الكيلوغرام

وزارة الخارجية الأميركية: لا تزال هناك أسئلة عديدة دون إجابة فيما يتعلق بقتل خاشقجي وسنواصل اتخاذ تدابير إضافية لمحاسبة الذين خططوا وقادوا وارتبطوا بجريمة القتل

ترامب يحسم قضية "تسليم غولن" لتركيا

دفاعات "التحالف العربي" تعترض 3 صواريخ باليستية فوق مأرب.

فاطمة مفقودة.. هل رأيتموها؟

الدفاع الروسية: مقتل 18 عسكريا سوريا بقصف مسلحين لمحافظة اللاذقية

ألفرد رياشي: الحظوظ ضعيفة في تشكيل الحكومة

شبيب يكشف المسؤول عن ​الفيضانات.. وجريصاتي يتحرّك!