هذا ما قاله أبو عجينة وأبو طاقية في جلسة الاستجواب... والأحكام تصدر الليلة
شارك هذا الخبر

Thursday, July 05, 2018

انهت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد حسين عبد الله، إستجواب المتهمين في حادثة منطقة الرعيان في أطراف بلدة عرسال، التي أدت الى إستشهاد المقدم في الجيش اللبناني ميلاد بشعلاني والمعاون أول إبراهيم زهرمان، في الأول من شباط 2013، ومحاولة قتل عسكريين آخرين والإستيلاء على أسلحتهم وعتادهم وتخريب آلياتهم العسكرية، والتحريض ضد الجيش اللبناني، وأبرزهم رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري الملقب بـ"أبو عجينة" ونجله حسين، والشيخ مصطفى الحجيري الملقب "أبو طاقية" ونجله عبادة، وذلك بحضور وكلاء الدفاع عنهم.

استهلت الجلسة بإستجواب علي الحجيري، الذي أكد أنه "لم يكن على علم بأن الدورية التي وقع معها الإشتباك المسلح عائدة للجيش اللبناني، بل كان لديه معلومات بأن المسلحين ينتمون الى "حزب الله". وقال: "عند وقوع الحادث الذي حصل على أثر مقتل خالد حميد على يد الدورية، أجريت اتصالات بالعميد مراد في الجيش اللبناني، الذي نفى أن تكون الدورية عائدة للجيش، كما اتصلت بالعميد (اللواء) عماد عثمان الذي كان رئيسا لشعبة المعلومات، واستمهلني للاستعلام عن الموضوع، ثم أخبرني بأنه اتصل بقائد الجيش وأبلغه الأخير أن لا وجود لأي دورية تابعة للجيش في عرسال".

وأضاف الحجيري: "بعد قليل فوجئت بوصول نجلي حسين ومعه محمود الحجيري، وكان كل منهما يقود سيارة (هامفي) تابعة للجيش وكان بداخلهما عسكريون جرحى، فطلبت منهما أن يتوجها الى مستوصف البلدة لإسعاف المصابين، فإمتثل ابني حسين ونقل من معه الى العلاج، لكن محمود الحجيري رفض ذلك".

بعده مثل عبادة الحجيري أمام هيئة المحكمة، وأفاد أنه شاهد "رئيس البلدية يقف بسيارته الى جانب الطريق مع جمهرة من الناس، لدى مروره مع والده (أبو طاقية) وأولاد عمته، حيث سمع "أبو عجينة" يطلب من الناس حمل السلاح لأن الإشتباك يحصل مع عناصر من "حزب الله"، وأن الأخير أخبرهم أن ابنه حسين محاصر". واشار عبادة الى أنه لم يستطع هو ووالده "إكمال الطريق الى منطقة الإشتباك بسبب تعطل سيارته". وهنا تدخل علي الحجيري (أبو عجينة) موضحا "أنا لم أشاهد عبادة الحجيري ولا والده في هذا المكان، وأنا لم أحرض الناس على حمل السلاح وهو يكذب".

أما الشيخ مصطفى الحجيري، فأعلن خلال استجوابه أنه "علم بالحادث بعد إنتهائه من إلقاء خطبة الجمعة في المسجد، حيث أخبره شخص يدعى بلال الحجيري بأن خالد حميد قتل على يد عناصر من الحزب في ساحة عرسال وأخذوا جثته"، مؤكدا أنه سمع بأن "السيارتين العسكريتين تابعتين لـ"حزب الله"، أقدم المسلحون فيها على تصفية خالد حميد الذي كان يجاهد في مدينة القصير، وهذه المعلومات كانت موجودة لدى رئيس البلدية آنذاك". ونفى مصطفى الحجيري ما نسب اليه عن "دعوته للجهاد المقدس ضد الجيش اللبناني أو يحرض أهالي عرسال عليه"، جازما بأنه "لم يكن هناك أي ذكر للجيش في الحادثة بل لحزب الله"، وأنه "كان يبعد كيلومترين عن المكان الذي قتل فيه الضابط والعسكري.

كما استجوبت المحكمة باقي المدعى عليهم الموقوفين والمخلى سبيلهم في هذا الملف، على أن تصدر أحكامها هذه الليلة، بحق من ترافع وكلاء الدفاع عنهم، وتفصل ملفات الذي استمهلوا لتقديم مرافعاتهم وتصدر أحكامها بحقهم في وقت لاحق".

مقالات مشابهة

النائب عناية عز الدين: لحماية حقوق العمال وصون قضاياهم

وزير خارجية ألمانيا: سنستقبل عددا من عناصر الخوذ البيضاء

دوي انفجار قرب مطار كابول بعد وصول نائب الرئيس عبد الرشيد دوستم من المنفى

المطران نفاع: قدمنا طلبا الى ايطاليا للحصول على قسم من ذخائر القديسة مارينا

مقتل مرشح للانتخابات الباكستانية في تفجير انتحاري

نقل جميل راتب إلى الخارج للعلاج على نفقة الدولة المصرية

الامن الروسي يلقي القبض على مشتبه به في قضية تجسس تخص أسلحة متطورة

وفد من لجان الاحياء بعين الحلوة التقى قائد الامن الوطني الفلسطيني بصيدا

محمد سليمان: تأخير التشكيل ليس من مصلحة أحد