خاص - باسيل.. الشاهد "الملك" على اخفاقات التيار
شارك هذا الخبر

Tuesday, July 03, 2018

خاص - كارلا سماحه
الكلمة اونلاين

ينقل عن رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل عدم رضاه عن التجربة الوزارية الأخيرة، في ما يشكّل إقرارا صريحا ثانيا بفشل وزراء التيار بعد محاولة التعديل الوزاري التي تلت أزمة استقالة الرئيس سعد الحريري تقول اوساط سياسية.

هذا الإقرار يطرح أسئلة، وفق الاوساط نفسها، هي أقرب إلى الأجوبة حول أحقية الإنتقادات التي طالت وزراء التيار البرتقالي، لا بل يزايد عليها لتطال أداء التيار في ممارسة السلطة منذ أكثر من عشر سنوات، ولم يكتف الوزير باسيل بالتصويب على الوزراء بل عمد إلى تحميل مستشاري الوزراء ايضا مسؤولية الفشل.

وتسأل الاوساط هل تشكّل خطوة باسيل براءة ذمة على ما مضى خصوصا وان التيار تسلّم وزارات حساسة تتصل مباشرة بمصالح اللبنانيين كالطاقة والبيئة والاقتصاد وغيرها... وعجزت عن تأمين حلول عملية لمشاكل النفايات والكهرباء والمياه بتفرعاتها والإقتصاد والفساد والعدل على سبيل المثال لا الحصر، لا بل ان هذه الوزارات والإدارات شهدت في عهد التيار تراجعا في الأداء وزيادة في حجم المشاكل وسوء استخدام السلطة في المحسوبيات والتوظيف العشوائي خدمة لمصالح إنتخابية.

وتضيف الاوساط هل هذه ايضا من مسؤولية المستشارين أم أنها سياسة عامة انتهجها التيار وأدت إلى ما أدت إليه من أزمات سياسية ووطنية وخدماتية واضحة للعين المجردة.
التغيير مطلوب ومرغوب في النهج السلطوي تضيف الاوساط لأن النمط الحالي أساء للتيار الوطني الحر كما تسبب لـ "العهد القوي" باحراج كان بغنى عنه، علّ وعسى أن يتصالح التيار مع مبادئه وشعاراته... والمسامح كريم.

مقالات مشابهة

"التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على الطريق البحرية في البترون.

استهزاء بالعقوبات: 13 دولة تشتري "إس-400" الروسية

والا: إسرائيل خضعت لحماس والسنوار هو المنتصر الأكبر

هل توقف مطار بيروت عن تزويد شركات الطيران الإيرانية بالوقود؟

المدارس الرسمية في لبنان تستقبل العدد الأكبر من اللاجئين بالعالم

“العقدة السنية”.. تستعصي!

صيغة قيد الدرس لحل العقدة الحكومة.. اليكم تفاصيلها!

خاص- الحريري يناور بوزير من عند "ميقاتي".. وسنة 8 آذار يرفضون!

خاص- لهذا "أطاح" البطريرك يازجي.. بالدكتور ايلي سالم من رئاسة جامعة "البلمند"!