طوني ورد: أزياء كوتور خريف وشتاء 2018/19 NARRATIVE WINDOWS
شارك هذا الخبر

Tuesday, July 03, 2018

استوحى طوني ورد لتصميم مجموعته لكوتور خريف شتاء 2018/19 من فن رائع وهو الزجاج المعشق أي الزجاج الملوّن. إذ تجسدت الطريقة التي تُجمع بها القطع الزجاجية الملونة لتخلق صورة رمزية أو نمط معين بالكوتور من خلال القصة المروية عبر الأحجام المنحوتة والمطرزات الآخاذة التي تكرر الأنماط الجميلة لنوافذ الزجاج الملون.

الشفافية هي مفتاح هذه المجموعة، وهي تتأرجح كلعبة ساحرة ما بين المواد الشفافة الممزوجة بأقمشة صلبة فترسم بذلك نوافذًا جميلة على الأجسام الرشيقة.. فمن خلال هذه الطبقات الشفافة تنشأ فروقات دقيقة وأحجام معينة، مع تفاصيل واضحة فتضفي بذلك إحساسًا خفيفًا أنثويًا للفساتين.

قام المصمم باستكشاف طرق جديدة وغير معتادة لطي وحياكة الأقمشة التي استعملها مثل الدنتيل والكريب والتول المطرز. كما أنّ لوحة ألوان المجموعة غنية،إذ إنّها تطابق مجموعة الألوان الزاهية لنوافذ الزجاج الملون عندما تعكس الشمس أشعتها فتضيئها. فهي تتراوح ما بين الأزرق والأزرق الملكي، الأحمر، الذهبي، الأبيض والأسود.

كما أن المصمم تعاون مع يانا مركوفا لإضافة اكسسوارات جميلة.

عبرّ الملابس المصنوعة يدويًّا من الأنسجة الراقية وتقنيات كوتور العديدة المميزة التي استغرقت أكثر من حوالى 600 ساعة لتصوّرها وتصنيعها، تحكي المجموعة قصة مستوحاة من "محاكاة النوافذ" الزجاجية.

مقالات مشابهة

معلومات للـLBCI: دورية للجيش تتعرض لاطلاق نار في منطقة مرجحين في الهرمل ومعلومات عن سقوط شهيد للجيش وعدد من الاصابات

وسائل إعلام سعودية: مقتل 3 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي

بالفيديو - روكز ردا على ابي خليل..."وشهد شاهد من أهله"...

‏باسيل: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون سوري منذ عام ٢٠١١ واذا اضيفوا الى اللاجئين الفلسطينيين وتم اسقاط الارقام على مساحة مماثلة هنا يمكن فهم الازمة

روسيا تنوي طرح مشروع قرار ضد سباق التسلح في الفضاء على الجمعية العامة.۔

‏‎باسيل: لبنان ليس بلد لجوء بل بلد هجرة ولا نريد ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا عكس المجتمع الدولي وهذا الربط بالنسبة الينا هو وقت يمر واندماج يتم وعودة اصعب

"الحوثي" تقتحم مخازن برنامج الغذاء العالمي بالحمادي في محافظة الحديدة.۔

المشروع الأميركي لنزع سلاح “حزب الله” نحو الإقرار قريباً

وصول النائب ماريو عون الى الأردن لتمثيل لبنان في مؤتمر سلامة الطرقات