لهذا السبب يصعب على الكثيرين الالتزام بالحميات الغذائية!
شارك هذا الخبر

Tuesday, July 03, 2018

يقول الباحثون إن أساليب وعادات تناول الطعام تتأثر بشكل كبير بما يتعلمه الإنسان في طفولته.

وتشير الأبحاث، إلى أن آداب المائدة الأساسية، متأصلة وجزء من تربيتنا، وهذا يعني أننا نتعلم عادات ومعتقدات الوالدين، التي تشكل لدينا التقنيات التي نستخدمها للتحكم بالوزن.
ويمكن تشبيه عادات تناول الطعام باللغة غير المحكية بين أفراد الأسرة، حيث يظهر الآباء والأمهات حبهم للطفل، من خلال عادات الطعام الصحيحة، ويشعر عديدون بالانزعاج، إذا اقتضت الحمية الغذائية، مخالفة العادات التي تربوا عليها.

فعلى سبيل المثال، إذا كان ترك بعض الطعام في الطبق، يساعد على التخفيف من كمية كل وجبة، وبالتالي خسارة الوزن الزائد، فقد لا يشعر البعض بالارتياح عند فعل ذلك، إذا تربوا على العكس، وهذا الانزعاج، يمكن أن يتسبب في عودتهم إلى أنماطهم المعتادة، وتعطيل جهود خسارة الوزن.

ومن البديهي أن يكون الجوع المحرك الأساسي في الرغبة في تناول الطعام، لكن طريقة الأكل والأطعمة المختارة، أمر أكثر تعقيداً، ويتأثر بالعديد من العوامل، التي يمكن أن تتغير من يوم لآخر، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ولإفشال تأثير العادات المتوارثة من الآباء، لا بد من المداومة على عادات جديدة، لخسارة الوزن، لكن ذلك يحتاج وقتاً وجهداُ، لأن العادات والطباع محفورة في الأدمغة ويصعب تغييرها في فترة قصيرة.

24.AE

مقالات مشابهة

جورج سولاج- يرتكبون ولا يكتفون

الموسوي: مشروع إعتماد البطاقة الصحية يستهدف 34 % من غير المشمولين تأمينا

جعجع بحث قانون تشريع الحشيشة مع وفد من جمعية "ام النور" وجمعيات اخرى

أبو الحسن: مصالح الناس أهم من كل الإعتبارات والحسابات

نتانياهو يدافع عن وقف إطلاق النار مع غزّة بعد الانتقادات الاسرائيلية

زحمة سير خانقة على طريق عام زوق مصبح - جعيتا بالاتجاهين بسبب حادث صدم

روحاني: أميركا اختارت الطريق الخاطئ بفرض العقوبات على إيران وستُهزم

باسيل من دار الفتوى: كلّ ما يمسّ برئيس الحكومة يمسّ بنا

الزغبي: "حزب الله" جسم إذا دخل الأجسام الأخرى دمّرها أو دمرته‎