الولادة في الماء أكثر أمنا للأم والمولود
شارك هذا الخبر

Sunday, July 01, 2018

خلصت مراجعة بحثية جديدة في بريطانيا إلى أن الغمر في الماء أثناء المخاض والولادة آمن فيما يبدو على الأم ومولودها على الأقل عندما يجرى في مستشفى.
ويتزايد عدد النساء اللائي يخترن قضاء وقت المخاض والولادة في الماء خاصة في حالة الاستعانة بقابلات خارج المستشفيات، وبالتالي فمن المهم فهم المنافع والمخاطر المحتملة على الأم والطفل.
وقامت الدكتورة إليزابيث آر. كلويت وزملاؤها في جامعة ساوثهامبتون في بريطانيا بتقييم آثار الغمر بالماء خلال المخاض أو الولادة أو كليهما استنادا إلى معلومات من 15 دراسة شاركت فيها 3663 امرأة في المجمل.
وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية (كوكرين داتابيز أوف سيستماتك ريفيوز) أن الغمر في الماء ليس له تأثير دال على معدلات الولادة الطبيعية أو الجراحية.
وأضافت أن النساء اللاتي قضين المرحلة الأولى من المخاض في الماء كن أقل حاجة لتخدير فوق الجافية مقارنة بغيرهن.
ولم تتوفر معلومات كافية لتحديد تأثير الولادة في الماء على معدلات التهتك في الأنسجة أو كمية الدم التي تفقدها الأم خلال المخاض والولادة.
وما من دليل على أن الغمر في الماء زاد من أي تأثيرات سلبية على الأم أو طفلها بغض النظر عن المرحلة التي غمرت فيها الأم نفسها في الماء.
لكن ما ينقص تلك المراجعة البحثية هو أن كل الدراسات أجريت على وحدات ولادة في مستشفيات ولم تشمل حالات الولادة التي تجرى على أيدي قابلات خارج المستشفى. كما لم تشر أغلب الدراسات إلى ما إذا كانت هذه هي الولادة الأولى لمن أجريت عليهن وكيف تم اختيار المشاركات في الدراسة.
ولذلك أوصى الباحثون بأن «هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث على الولادة في الماء واستخدامها خارج المستشفيات قبل أن نؤكد تلك التأثيرات. كما أن هناك أيضا حاجة لدراسة تجارب النساء والقابلات مع المخاض والولادة في الماء».
وأجرت الدكتورة ميجان كوبر، وهي باحثة ومحاضرة للتمريض والتوليد في جامعة جنوب أستراليا في اديليد مؤخرا مسحا سألت خلاله القابلات عن خبراتهن مع الولادة في الماء.
وقالت لوكالة «رويترز - هيلث» عبر البريد الإلكتروني: «الغمر في الماء خلال المخاض والولادة خيار آمن لمن تقل لديهن احتمالات التعرض لمضاعفات، فهو وسيلة لتخفيف الألم وتهيئة جو بديل للولادة. إن تلك الطريقة مرتبطة بنتائج إيجابية تتخطى الشق البدني... فهي تمنح النساء تجربة ولادة أكثر إيجابية».
وأضافت: «توضح الأبحاث بشكل مستمر أنه لا توجد مخاطر إضافية على النساء أو المواليد لذلك علينا أن نعمل على إتاحة هذا الخيار لمن تفضله».

مقالات مشابهة

آمال موسى- النّساء والتديّن الشعبي

شمسان بن عبد الله المناعي - إيران بين غضب الداخل ونبذ الخارج

حسين شبكشي - توم وجيري: الرأسمالية!

إياد أبو شقرا - نهاية طبيعية لوهم «حل الدولتين»

سمير عطا الله - ماء لبنان وابن خلدون

القوات: لتوزع المقاعد الوزارية وفق ما أنتجته الإنتخابات

تواصل لبناني ـ روسي لاعادة النازحين.. خطوات مقبلة ومجموعة عمل خاصة!

رسالة مزدوجة من الحريري إلى عون و"حزب الله"

بنان في مأزق... هل من خطوة انفراجيّة في مسار التأليف؟