كيف يؤثّر الاضطراب النفسي الهستيري على الرجل جنسياً؟
شارك هذا الخبر

Friday, June 29, 2018

يُصاب البعض بما يُعرف بالاضطراب النّفسي الهستيري، حيث يفقد المُصاب الإحساس بقيمة ذاته ويعتمد على جذب الإنتباه والقبول من الآخرين كأساسٍ ليشعر بالسّعادة.



كيف يؤثّر هذا الأمر على الحياة الجنسيّة للرّجل؟ وكيف يُمكن معرفة الرّجل المُصاب بهذا الإضطراب من غيره؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.



الإضطرابات النفسيّة والحياة الجنسيّة



تؤثّر الإضطرابات النفسيّة المختلفة سلباً على حياة الرّجل الجنسيّة؛ فهي تدمّر الرّغبة الجنسيّة حيث تقلّ جداً وغالباً ما يعود ذلك إلى التقييم السّلبي لمختلف المواقف اليوميّة وسيطرة الأفكار السلبيّة من الشّخص المُصاب عن نفسه.



لذلك فهو يتجنّب خوض أيّ علاقةٍ عاطفيّةٍ وحتّى جنسيّة خوفاً من ألا يكون أداؤه على المستوى المطلوب بالنّسبة إليه.



ويؤدّي الاضطراب النّفسي الهستيري إلى تغييرٍ في كيمياء الدّماغ بالإضافة إلى حدوث تغييراتٍ هرمونيّة في الجسم وتغييراتٍ سلوكيّة؛ ما يؤدّي بالطّبع إلى فقدان الرّغبة الجنسيّة وضعف الانتصاب بالنّسبة للرجل ما يسبّب الضّعف والعجز الجنسي على المدى البعيد.



عندما يتحوّل إلى مرضٍ عصابي



هذا المرض النفسي قد يكون عصابياً أيضاً حيث تتحوّل فيه الانفعالات المزمنة والصّراعات إلى أعراضٍ جسمانيّةٍ من دون وجود مرضٍ عضويّ.



وتظهر الأعراض الجسمانيّة بصورةٍ تُماثل الاضطرابات العصبيّة على شكل خللٍ في الإحساس والحركة، ويحدث ذلك من دون إرادةٍ أو شعورٍ بالنّسبة للمضطرب ويكون تحويل الاضطرابات النفسيّة إلى أعراضٍ جسمانيّةٍ بسبب عوامل ذهنيّة.



للأدوية المعالِجة تأثير كبير



بالإضافة إلى تأثير الاضطراب النفسيّ الهستيري على الحياة الجنسيّة، فإنّه لا يتوقّف عند هذا الحدّ بل يتعدّاه إلى التّأثير الناتج عن الأدوية المعالِجة.



إذ أنّ الأدوية المُستخدمة في علاج الأمراض النفسيّة عموماً والاضطراب النفسي الهستيري خصوصاً، قد تؤّي إلى الكثير من المشاكل في الصّحة الجنسيّة؛ كضعف الانتصاب وفقدان الرّغبة الجنسيّة وتغييراتٍ هرمونيّة والضّعف والخمول العام الذي يؤثّر حتماً على النّشاط اليومي والعلاقة الحميمة.



كيف يُمكن التعرّف إلى هذا الاضطراب؟



قد يعمد المُصاب بالاضطراب النفسي الهستيري إلى التّظاهر بالاختناق أو قد يُغمى عليه ليحظى باهتمام من يحبّ ومن الممكن أن يُجرّب مختلف المشاهد الدراميّة لكي يلفت انتباهه؛ ظناً منه أنّ تصرّفاته هذه ستجذب الآخر وتشدّه إليه.



كذلك، فإنّ المُصاب بهذا الإضطراب يحاول المبالغة في مختلف التصرّفات التي تتعلّق بالشّريك والتكلّف في التصرّف من أجل أن يُعطيه الاهتمام الذي يريده.



يُشار أيضاً إلى الحاجة الملحّة التي تكون لدى الفرد لأن يكون موضع اهتمام الآخرين عموماً والشّريك خصوصاً، ومن الممكن أن يعود اضطرابه إلى اعتقاده بجاذبيّته البدنيّة والجنسيّة فيعمد إلى الاهتمام أكثر بشكله ومظهره البدني للحصول على يريده عن طريق كثرة الكلام والتمثيل والاستعراض.



كما أنّ الرّجل المُصاب بالاضطراب النفسي الهستيري يكون قابلاً للاستهواء مع إقامة العلاقات على أساس التهويل أكثر من كونها علاقات واقعيّة.



وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الإضطراب كما كلّ الإضطرابات النفسيّة يعود إلى عدّة عوامل بعضها وراثيّة وأخرى مكتسبة اجتماعياً ليؤثّر سلباً على شخصيّة المُصاب؛ فتتأثّر الحياة الجنسيّة وتتراجع الرّغبة حتماً.

مقالات مشابهة

أسرار وعناوين الصحف الصادرة الثلاثاء 17-7-2018

تقنية جديدة لصناعة الإلكترونيات من الورق

ماذا تعرف عن الخدمات المدفوعة بمنصة يوتيوب؟

كيف تُشجع لعبة "ماينكرافت" طفلك على حب القراءة؟

ما هي كمية الماء الصحيحة التي يحتاجها الجسم يومياً؟

إليكم أفضل الطرق لخسارة الوزن دون حمية!

منتجات Johnson & Johnson تسبب السرطان!

لماذا يحدث جفاف المهبل بعد الدورة الشهرية؟

قاطيشا: باسيل يحاول الاستيلاء على صلاحيات رئيسي الجمهورية والحكومة