خاص - عن استبعاد السنة خارج المستقبل.. الرئيس عون "بالمرصاد"
شارك هذا الخبر

Saturday, June 30, 2018

خاص - الكلمة اونلاين

يتشدّد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري في توزير شخصية سنية من خارج تيار المستقبل، وهو حسم هذا الامر في لقائه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هذا الموضوع، وأبلغه انه يتنازل عن مقعد وزاري سني لصالحه، كما حصل في الحكومة الحالية المستقيلة، والتي حصلت مقايضة باسناد وزير سني من حصة الرئيس عون مقابل توزير مسيحي من حصة الرئيس الحريري، فتم تعيين طارق الخطيب وزيرا للبيئة مقابل الدكتور غطاس خوري وزيرا للثقافة.

وما اعلنه الرئيس الحريري من القصر الجمهوري بان لا توزير لسني خارج المستقبل، واعتبر ان لا وجود لمعارضة سنية، وسمى اربعة نواب، وقد اثار كلامه استغراب النواب السنة الذين التقوا الاسبوع الماضي، في منزل النائب عبد الرحيم مراد، بعد ان كانوا متفرقين، وذهبوا الى الاستشارات النيابية منفردين وهذا ما تنبهوا له، بان الرئيس الحريري يتجاهلهم، فكانت النصيحة من الرئيس نبيه بري وحزب الله، بان يجتمعوا ليظهروا وحدتهم وتكتلهم من دون ان ينشئوا كتلة نيابية، وقد اكد النواب عبد الرحيم مراد، فيصل كرامي، جهاد الصمد، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم ووليد سكرية، انهم مع توزير اي نائب منهم.

وفي هذا الطار، فان مراد يؤكد للكلمة اونلاين ان النواب السنة خارج المستقبل يمثلون ما بين 35 و 40 بالمئة من الناخبين، ولهم الحق في ان يتمثّلوا بوزيرين، وان تشكيل الحكومة يجب ان يعكس نتائج الانتخابات النيابية، وهو ما يطالب به رئيس الجمهورية ونحن نؤيده، وان هذا الموضوع لن يتراجع عنه الرئيس عون الذي يحاول الرئيس الحريري ان يعطيه مقعدا سنيا على ان يحصل مقابله مقعدا مسيحيا، وبهذا لا يكون ينصف النواب السنة خارج المستقبل.

فالنسبية التي اعتمدت في الانتخابات الينابية، يجب ان تعتمد في تشكيل الحكومة بالحجم الذي جاءت بها النتائج.

مقالات مشابهة

خاص – معارضون في وجه إيران.. سعيد: جبهة جديدة قيد الإنشاء

خاص - أبرز أوراق القوة عند الحريري "الجديد"...؟!

خاص - "حزب الله" ضرب رمزين مسيحيين كبيرين

خاص - "الكلمة أونلاين" يكشف حقيقة استقالة النائب الموسوي

خاص ــ هل نتائج مباراة مراقب جمارك شفافة ؟

خاص - البشير" يشعل خطوط التماس مجددا!

بالفيديو- خوري للكلمة اونلاين: لعدم تسييس الاستحقاق من اجل الحفاظ على وحدة الرابطة

خاص ــ بعد هذه الاجراءات.. جسر جل الديب سيكون في التصرّف!

خاص – "لا ثقة" في الحكومة.. حتى إثبات العكس!